ثوار ليبيا يعدون فرنسا بفوائد اقتصادية كبيرة مستقبلا

الثوار شرعوا في تصدير النفط

فرانكفورت - اعلن مسؤول الشؤون المالية والاقتصادية في المجلس الوطني الانتقالي الليبي في حديث لصحيفة المانية ان الدول التي دعمت الحركة المعارضة لنظام العقيد معمر القذافي منذ البداية ستجني فوائد اقتصادية من ذلك.

وقال علي الترهوني لاسبوعية "داي تسايت" في عددها الخميس "اعتقد ان دولا مثل فرنسا وقفت الى جانبنا في وقت مبكر جدا ستجني فوائد من هذا الموقف"، متحدثا عن المستقبل الاقتصادي لبلاده في حال انتصار الثوار.

وكانت فرنسا قد سارعت الى دعم الثوار الليبيين وشجعت التدخل العسكري ضد قوات العقيد القذافي في حين رفضت المانيا المشاركة في ذلك.

واضاف الترهوني انه يريد وضع حد "للثقافة الاحتكارية" للنفط في بلاده والتي منعت تطوير قطاعات اخرى.

واوضح "لدينا بعض اجمل الشواطىء في العالم وهي قريبة جدا من اوروبا".

وقال انه يامل "في التمكن من اقامة مركز مالي بالتعاون مع مستثمرين دوليين".

وابحرت ناقلة نفط الاربعاء من مصب قريب من مدينة طبرق في شرق ليبيا حاملة اول شحنة نفط يتم تصديرها من منطقة تخضع لسيطرة الثوار.

والناقلة التي ترفع علم ليبيريا وتملكها شركة مقرها اليونان، شحنت النفط بعد الظهر، بحسب هذا المراسل. وغادرت المصب القريب من طبرق (130 كلم من الحدود الليبية) الى جهة غير محددة.

وكانت الناقلة رست امس عند المصب لنقل اول شحنة نفط يصدرها الثوار الليبيون منذ دخول التحالف الدولي النزاع في 19 اذار/مارس، الامر الذي سيساعد في تمويل حركة الاحتجاج ضد الزعيم الليبي معمر القذافي.