ثمن نهائي دوري ابطال افريقيا: الزمالك في مهمة صعبة

مطالبون بثلاثة اهداف نظيفة

القاهرة - يخشى الزمالك المصري من تكرار ذكريات عام 2005 عندما يواجه ضيفه المغرب الفاسي المغربي الاحد في اياب ثمن نهائي مسابقة دوري ابطال افريقيا لكرة القدم، فيما استعد غريمه ومواطنه الاهلي على اكمل وجه لاستقبال الملعب المالي الاثنين.

وتبدو الاندية التونسية في وضع مريح بعد النتائج الكبيرة التي حققتها ذهابا، خلافا للمثلي السودان الهلال والمريخ اللذين يتعين عليهما بذل جهود مضاعفة لبلوغ ربع النهائي.

واقام الزمالك معسكرا مغلقا استعدادا للمواجهة الحاسمة والمهمة امام المغرب الفاسي الذي يحتاج الى الفوز بثلاثية نظيفة كي يخطف بطاقة التأهل بعد ان تخلف ذهابا على ارضه صفر-2 سجلهما احمد حسين واحمد جعفر.

وحذر المدير الفني حسن شحاته خلال قيادته للتدريبات لاعبيه اكثر من مرة من التهاون والاستهتار وذكرهم بموقف مشابه مر به الفريق في تشرين الثاني/نوفمبر 2005 عندما كان فائزا على الرجاء البيضاوي المغربي بهدفين نظيفين في ذهاب ثمن النهائي من بطولة كأس العرب، واستطاع الاخير تحقيق فوز ثمين بثلاثية نظيفة في القاهرة.

ويرجح ان يلعب شحاته بخطة متوازنة يغلب عليها الجانب الدفاعي من اجل تأمين المنطقة المحيطة بمرمى عبد الواحد السيد الذي سيعود للدفاع عن مرماه بعد انتهاء الايقاف الذي حرمه من خوض لقاء الذهاب، وسيعتمد على عمرو زكي وأحمد جعفر كرأسي حربة مع امكانية عودة الاخير الى منطقة وسط الملعب عند فقدان الكرة لتوفير الزيادة والكثافة العددية ومساندة ابراهيم صلاح ونور السيد وأحمد حسن.

وسيخوض شحاتة كما اوضحت التدريبات لقاء الاياب بنفس تشكيلة الذهاب، مشددا امام اللاعبين على بذل الجهد الكبير لبلوغ دور المجموعات لاول مرة منذ 2005، فيما ركز مدرب حراس المرمي أيمن طاهر على تدريب السيد ومحمود عبد الرحيم "جنش" على التصدي خصوصا للكرات العرضية التي يعتمد عليها كثيرا المغرب الفاسي.

من جانبه، استعد الاهلي الذي حصل على تأجيل المباراة الى الاثنين نظرا لما رافق رحلته الى مالي، بشكل جديد للقاء الملعب المالي على ملعب الكلية الحربية في القاهرة دون جمهور.

وشدد مدرب الاهلي البرتغالي مانويل جوزيه على نسيان تلك التجربة القاسية التي احتجز خلالها اللاعبون 3 ايام في الفندق بعد الخسارة صفر-1، مؤكدا للاعبيه انهم قادرون على حسم الاياب سريعا بهدف مبكر يربك به حسابات الفريق الضيف، لكنه حذرهم من التراخي وعدم احترام الخصم.

ويعاني الاهلي من نقص في تشكيلته الاساسية خصوصا قلعة الدفاع وائل جمعة الذي سيترك مكانه لشريف عبد الفضيل، والبرازيلي فابيو جونيور الذي تجددت اصابته المزمنة، وأحمد فتحي الذي لم يتعاف من اصابته بالشكل المطلوب.

ويعتمد جوزيه بشكل خاص على قوته الهجومية الضاربة المكونة من عماد متعب ومحمد ناجي جدو والبديل الموريتاني دومينيك دا سيلفا, وفي وسط الملعب على حسام عاشور ومحمد بركات ومحمد ابو تريكه وعبدالله السعيد العائد بعد فترة غياب طويلة.

وخاض الاهلي اكثر من مباراة ودية استعدادا للقاء كان أبرزها فوزه على وادي دجلة 5-1.

واكد مدير الكرة في الأهلي سيد عبد الحفيظ أن تجربة واي دجلة كانت قوية ومطلوبة، واطمأن الجهاز الفني خلالها على حالة اللاعبين خاصة عبدالله السعيد الذي قدم أداء جيد يؤكد جهوزيته، وعودته مكسب كبير للفريق، وكذلك محمد عبد الفتاح "تاحا" الذي عاد للمشاركة بعد نحو 6 اشهر بسبب إجراء جراحة في الرباط الصليبي.

وتبدو فرصة النجم الساحلي التونسي ومواطنه الترجي الرياضي حامل اللقب كبيرة في التأهل بعد ان فاز الاول على اكاديمية امادو ديالو العاجي 4-1، والثاني على ديناموس الزيمبابوي 6-صفر في تونس.

ويستقبل المريخ السوداني في ام درمان مازيمبي الكونغولي الديموقراطي (الذهاب صفر-2)، ويحل مواطنه الهلال ضيفا على جمعية اولمبي الشلف الجزائري (1-1).

كأس الاتحاد

ولا تختلف حال الفرق السودانية كثيرا في مسابقة كأس الاتحاد حيث يحتاج كل من الامل عطبرة والاهلي شيندي الى معجزة بعد ان خسرا خارج ارضهماامام انتر كلوب الانغولي (1-4) وسيمبا التنزاني (صفر-3) على التوالي.

ويتعين على انبي المصري الذي لم يحصل على موافقة الاتحاد الافريقي بنقل المباراة من مالي بسبب الاحداث فيها، ان يحذر مضيفه سيركل باماكو المتواضع والذي سقط ذهابا 1-3، فيما لن تكون مهمة النادي الافريقي التونسي سهلة امام ضيفه رويال ليوبارد من سوازيلاند رغم فوزه ذهابا خارج قواعده 1-صفر.

ويخوض الوداد البيضاوي والنادي المكناسي مباراتين هامتين الاول في ضيافة ريال باماكو المالي (الذهاب 3-صفر)، ويستضيف الثاني اسيك ميموزا العاجي بعد ان تعادل معه في ابيدجان 1-1.