ثلاث مجموعات فلسطينية تتبنى العملية الفدائية في رفح

رفح بعد العملية الاسرائيلية الاخيرة

غزة - اعلنت الاجنحة العسكرية للجان المقاومة الشعبية وحركة فتح وحركة الجهاد الاسلامي الجمعة مسؤوليتها عن عملية التفجير الفدائية قرب الية عسكرية اسرائيلية عند معبر رفح جنوب قطاع غزة.
وقال متحدث باسم لجان "المقاومة الشعبية" عرف عن نفسه باسم ابو عبير، في اتصال هاتفي ان "الوية الناصر صلاح الدين (الجناح العسكرية للجان المقاومة) وكتائب شهداء الاقصى (المنبثقة عن حركة فتح) وسرايا القدس (الجناح العسكري للجهاد الاسلامي) نفذت عملية استشهادية مشتركة عند معبر رفح".
واوضح ان منفذ العملية هو "احمد موسى ابو جاموس (20عاما) من سكان رفح وعضو في الوية صلاح الدين".
وكانت انات مور الناطقة باسم مصلحة المرافىء والمطارات الاسرائيلية المسؤولة عن معبر رفح على الحدود مع مصر، قالت في وقت سابق ان "سيارة جيب بيضاء تقل شخصين حاولت تجاوز الحافلة التي تقل حوالى اربعين موظفا في المعبر وانفجرت".
واضافت ان "سيارة الجيب دمرت بالكامل"، موضحة ان "ايا من موظفي مصلحة المرافىء والمطارات الذين كانوا متوجهين الى المعبر لم يصب باذى لكن ضابطا في الالية العسكرية المواكبة للحافلة اصيب بجروح طفيفة".
وقد استؤنفت حركة المرور بشكل طبيعي الاربعاء على معبر رفح نقطة العبور الوحيدة بين مصر وقطاع غزة.
وكانت السلطات الاسرائيلية اغلقت المعبر في 18 ايار/مايو خلال عملية واسعة النطاق قام بها الجيش الاسرائيلي في رفح جنوب قطاع غزة انتهت مساء الاثنين واستشهد خلالها 43 فلسطينيا ودمرت عشرات المنازل.