'ثلاث قطع نقود' .. لبلاوتوس (2 / 3)

ما أقوله لك هو من صميم مصلحتك

(يخرج ميجارونيديس ويدخل ليزيتيليس، صديق الابن)

ليزيتيليس: (إلى المشاهدين) اسمي ليزيتيليس، صديق ليزبونيكوس، الصبي المسرف جدا. آه، هذا هو أبي. (يدخل فيلتو) أهلا والدي العزيز. أنا تحت أمرك، ولا أتهرب من خدمتك.

فيلتو: أرجو ذلك. الابن المؤدب، دائما يراعي والده، وانت ولد طيب. أرجو أن لا تفسدك الصحبة السيئة. أنا أعرف حال الشبان الصغار هذه الأيام. الجيل الجديد هذا لا أمل فيه. آسف لأنني عشت حتى أرى بنفسي ما قد حل بشبابنا. اسمع كلامي يا ابني. نفذ كل نصائحي، تعش سعيدا بدون نكد وتأليب ضمير.

ليزيتيليس: أنا ابنك المطيع، يا والدي، وسأستمر كذلك. طلباتك أوامر، وتعليماتك قوانين ألتزم بها. أن أهتم بملابسي وهندامي على الدوام؟ فضلا عن أنني لا أسرق، وأنام مبكرا وأستيقظ مبكر وأمشي بجوار الحائط.

فيلتو: ما أقوله لك هو من صميم مصلحتك.

ليزيتيليس: أبي، أطلب منك خدمة.

فيلتو: ما هي؟

ليزيتيليس: لدي صديق اسمه ليزبونيكوس يعيش في هذا البيت. إنه لديه بعض المشاكل حاليا. أبي، أريدك أن تمد له يد المساعدة. وهل تسمح لي بمساعدته أيضا؟

فيلتو: أعتقد أنك تريد إقراضه بعض المال؟

ليزيتيليس: نعم، فهو على الحديدة.

فيلتو: أعتقد أنه كان لديه الكثير من المال قبل ذلك؟

ليزيتيليس: نعم.

فيلتو: أخبرني بحق السماء، كيف فقد كل أمواله وأصبح على الحديدة؟

ليزيتيليس: لقد كان مفرطا بعض الشيء بالنسبة للمال، وكان ينفقه بحماقة متناهية.

فيلتو: حسنا، يا له من صديق! شحات مفلس. خذها مني يا بني، أنا لا أريدك أن تعرف مثل هذه الأشكال من الناس.

ليزيتيليس: لكن يا أبتي، أؤكد لك أنه شخص جيد.

فيلتو: أنت فقط تبدد نقودك وترميها في البالوعة بمساعدتك مثل هؤلاء الناس.

ليزيتيليس: يا أبي، إنني أخجل من التخلي عن صديق في وقت الشدة.

فيلتو: من الأفضل أن أراك وأنت آسف، بدلا من أن أراك وأنت نادم.

ليزيتيليس: لكن يا أبي، لدينا المال الكثير، شكرا للآلهة. لدينا مالا نستطيع إنفاقه حتى لوعشنا مرتين فوق حياتنا هذه.

فيلتو: ولدي العزيز، هل تعتقد بأن المال الكثير يزداد إذا قمنا بالطرح منه؟

ليزيتيليس: أبي، من فضلك.

فيلتو: حسنا، حسنا. من هو صديقك هذا الخاوي الوفاض والذي يطلب مساعدتك؟

ليزيتيليس: هو ابن تشارميديس. اسمه ليزبونيكوس. يقطن هذا البيت.

فيلتو: هذا البيت؟ آه، لا. إنه يستهلك كل شيء بالقرب منه. المال عنده مثل الماء.

ليزيتيليس: لا تلمه يا أبي كلية. ليزبونيكوس لا يزال صبي صغير.

فيلتو: أنت أيضا صبي صغير، لكنك لا تسلك سلوكه.

ليزيتيليس: ربما لأن الآلهة ترعاني أكثر منه.

فيلتو: حسنا، كم من المال تريد أن تقرضه؟

ليزيتيليس: أبي، لا أريد أن أعطيه شيئا. طلبي هو أن تمنعني من أن أقبل أي شيء منه.

فيلتو: تقبل أي شيء منه؟ ماذا يعني هذا، وما تحاول قوله؟

ليزيتيليس: هل تعرف عائلته يا أبي؟

فيلتو: نعم، عائلة ممتازة. والده، تشارميديس، رجل مستقيم ومواطن محترم.

ليزيتيليس: حسنا، ليزبونيكوس له أخت أريد الزواج منها، حتى وإن كانت لا تملك مهرا.

فيلتو: ماذا؟ تتزوج من امرأة ليس لها مهر؟

ليزيتيليس: من فضلك لا ترفض.

فيلتو: لا أصدق ما أسمعه. زوجة بدون مهر؟

ليزيتيليس: نعم.

فيلو: يمكنني إلقاء محاضرة عليك لساعات طويلة عن مدى خطئك ورغبتك في إلحاق الضرر بنفسك، لكنني هنا لن أرفض طلبك. إفعل ما يحلو لك.

ليزيتيليس: هل تسمح لي بطلب آخر؟

فيلتو: هل تعني أن هناك المزيد من هذه الطلبات؟

ليزيتيليس: هل تتكرم وتذهب بنفسك إلى ليزبونيكوس وتطلبه منه يد اخته لي؟

فيلتو: هذا كل ما آخذه منك. المزيد من المتاعب. وهو كذلك، سأفعل هذا.

ليزيتيليس: أنت حقا أب عظيم. اذهب وسوف أنتظرك بالبيت.

(يخرج ليزيتيليس)

فيلتو: (للمشاهدين) ابني المسكين، أي بؤس سيوقع نفسه فيه. حسنا، هذا ما يريده، وهذا ما سوف يناله.

(يدخل ليزبونيكوس، الابن المسرف، وخادمه ستاسيموس)

ليزبونيكوس: أخبرني يا ستاسيموس، أين ذهبت كل هذه الأموال؟

ستاسيموس: الخباز، الجزار، البقال. الأموال تختفي بسرعة البرق عندما تقيم الحفلات والموائد، يا سيدي، حفلة وراء حفلة وراء حفلة.

ليزبونيكوس: هل الحفلة تكلف الكثير؟

ستاسيموس: الأموال لا تبقى للأبد يا سيدي، عندما تنفقها بكامل حريتك.

فيلتو: (إلى المشاهدين) شاب متهور جدا.

ليزبونيكوس: يا له من دين! يا لها من ورطة!

ستاسيموس: لقد أنفقت كل النقود التي أخذتها من كاليكليس عندما اشترى منك البيت.

ليزبونيكوس: أخشى أن تكون على حق.

فيلتو: (مخاطبا المشاهدين) يا إلهي! عندما يعود والده المسكين، كم يفاجأ بما يحدث؟ مسكين أيها العجوز! سوف يجد نفسه على الحديدة، وقد يضطر للتسول في شوارع المدينة.

ستاسيموس: تذكر أنت أيضا أن عليك دينا كبيرا للبنك.

ليزبونيكوس: نعم نعم.

فيلتو: (إلى المشاهدين) سأخبره. وسأقوم بتحية ليزبونيكوس وستاسيموس.

ليزبونيكوس: تحياتي سيدي، وكيف حال ابنك، ليزيتيليس؟

فيلتو: إنه يرسل لك أطيب التمنيات.

ستاسيموس: (إلى المشاهدين) التمنيات الطيبة، لا تغني عن الأفعال الطيبة. فأنا مثلا، أتمنى أن أكون حرا، لكن ما فائدة هذا التمني؟ قد يتمنى سيدي أن يكون حصيفا في إنفاق نقوده، وقد يتمنى أن يمتلك القمر.

فيلتو: أنا، نيابة عن ابني، أرغب في مصاهرتك وزواج ابني من أختك. وأنا أبارك رغبته.

ليزبونيكوس: هل تتباهى بثروتك أمامي؟ وهل تسخر من فقري؟

فيلتو: يا عزيزي ليزبونيكوس بن تشارميديس، لم يدر بخلدي أن أسخر منك. وها أنا أعيد عليك ما قد سمعته، ابني ليزيتيليس، يرغب حقا في الزواج من أختك.

ليزبونيكوس: آسف يا سيدي، لكن عائلتي المتواضعة، ليس لديها ما لدى عائلتك من عز ومركز اجتماعي. فنحن أناس فقراء، على قدر حالنا. أرجوك أن تبحث عن عائلة أخرى تناسب ابنك.

ستاسيموس: (يهمس إلى ليزبونيكوس) هل أنت "كوكو" أو أهبل؟ كيف يمكنك أن ترفض عرضا رائعا كهذا من رجل غني؟ إنه باستطاعته أن يساعدك في حل مشاكلك المالية.

فيلتو: أنا لن أسمح لك بالرفض، وأخذ مثل هذا القرار الأحمق.

ستاسيموس: اسمع، اسمع.

ليزبونيكوس: إذا لم تكف عن التدخل في شئوني، سأجعلك تفقد إحدى أذنيك.

ستاسيموس: (إلى المشاهدين) أستطيع الاستماع بأذن واحدة، بنفس جودة الاستماع بإثنتين.

فيلتو: أنا أطلب يد اختك لابني بدون مهر. هل ترى الآن أن الموضوع لا علاقة له بفرق الطبقات؟ حسنا...قل شيئا. ما هو رأيك؟

ليزبونيكوس: موافق، يا سيدي. لكنني مصر على أن أقدم مزرعتنا القريبة من المدينة، مهرا لاختي.

فيلتو: لقد أخبرتك بأنني لا أريد منك مهرا لأختك.

ليزبونيكوس: وأنا أصر على دفع مهر لأختي.

ستاسيموس: (يهمس إلى ليزبونيكوس) هل أنت مجنون؟ المزرعة هي كل ما نملك الآن. لقد بعت وبددت كل شيء آخر.

ليزبونيكوس: ممكن أن تسكت. أنت لا تعرف كل شيء.

ستاسيموس: (إلى المشاهدين) يبدو أن الأمور ستنتهي بكارثة لنا جميعا. لا بد من فعل شيء ما. (إلى فيلتو) سيدي، اسمح لي بكلمة على انفراد هنا. (يسيران إلى ركن بعيد على المسرح),

فيلتو: ماذا تريد أن تقوله لي يا ستاسيموس؟

ستاسيموس: أرجو أن تبقي هذا الأمر بيني وبينك فقط.

فيلتو: أعدك بذلك.

ستاسيموس: سأقدم لك خدمة عظيمة يا سيدي. لا تقبل المزرعة كمهر. لأن الأرض مصابة بالأمراض. لا تعيش فيها الثيران عندما تقوم بالحرث.

فيلتو: حقا؟

ستاسيموس: وأكثر من ذلك، عنبها مر له مذاق مرعب.

فيلتو: كده؟

ستاسيموس: كل من تملك هذه المزرعة، لم يجن منها سوى الحصرة. أحد الملاك السابقين، قام بقتل نفسه يأسا.

فيلتو: حقا؟

ستاسيموس: كما أن العمال فيها يتساقطون مثل الذباب بسبب الحمى. إذا كنت تبحث عن المتاعب والصداع، ستجده في هذه المزرعة.

فيلتو: أشكرك، ستاسيموس، على كل هذه المعلومات. وتأكد أنني سأضع السر في بير.

ليزبونيكوس: ماذا قاله خادمي لك، سيدي؟

فيلتو: آه، ما يشغل بال كل الخدم والعبيد. طلب الحرية. وحيث إننا لم نتفق على موضوع المهر، فلماذا لا تنهي الأمر مع ابني، ليزيتيليس؟ فما هو جوابك بالنسبة لزواج أختك من ابني؟

ليزبونيكوس: لقد أعطيتك كلمتي.

ستاسيموس: حسنا.

فيلتو: وأنا أقول، حسنا، أيضا.

ليزبونيكوس: ستاسيموس، اجر إلى بيت كاليكليس، واخبر اختي ما تمت الموافقة عليه.

ستاسيموس: حاضر، سيدي.

ليزبونيكوس: لا تنس أن تبلغها خالص تحياتي.

ستاسيموس: حاضر، سيدي.

فيلتو: أعود الآن إلى بيتي لكي نستعد لمراسيم الزواج، ونحدد يوم الزفاف. (يخرج)

ليزبونيكوس: ستاسيموس، افعل ما أمرتك به.

ستاسيموس: هل ستذهب إلى بيت فيلتو؟

ليزبونيكوس: أولا يجب الاتفاق على موضوع المهر.

ستاسيموس: ولكن، هل أنت ذاهب إلى بيت فيلتو؟

ليزبونيكوس: أنا مصر على أن لا تتزوج بدون مهر.

ستاسيموس: ولكنك...

ليزبونيكوس: لا أريد أبخس أختي حقها.

ستاسيموس: هل تنوي...

ليزبونيكوس: إنه غبائي على أي حال.

ستاسيموس: ولكن...

ليزبونيكوس: من الأصوب أننا...

ستاسيموس: سيدي، هل تنوي...

ليزبونيكوس: إنني ذاهب للحصول على مهر مرضي.

ستاسيموس: إذهب، سيدي، إذهب.

ليزبونيكوس: إنني ذاهب (يخرج).

ستاسيموس: (للمشاهدين) أخيرا، جعلته يفعل شيئا. على الأقل، نجحت في الحفاظ على المزرعة لنا جميعا. الآن لكي أفعل ما أمرني به سيدي. (يدخل بيت كاليكليس، ويأتي العز).