'ثلاث قطع نقود' .. لبلاوتوس (1 / 3)

المحتالون دائما لا يلبسون أقنعة

مسرحية ثلاث قطع نقود لبلاوتوس (254-184 ق. م)، عن محتال. والمحتالون دائما لا يلبسون أقنعة. هنا شخصيات مهامة أخرى بالمسرحية. واحدة تمثل العز، وابنتها تمثل الفقر. أيضا يوجد الابن المسرف والكسول جدا "ليزبونيكوس"، الذي يجلب الكثير من الضحك والمرح.

العز وابنتها الفقر، غالبا ما يخاطبان الجمهور، وعندما يفعلون ذلك، يجب أن يكون الحديث مباشرا وجادا. كل المسرحيات الكوميدية، يجب أن تكون خفيفة وواضحة. جو المسرحية غير مهم. التمثيل والصراحة هي سر نجاح المسرح الروماني.

المسرحية بأسلوب مبسط، تصلح للمسرح المدرسي:

شخصيات المسرحية:

العز

الفقر، ابنة العز

ميجارونيديس، جنتلمان عجوز

كاليكليس، جار ميجارونيديس

ليزبونيكوس، ابن تشارميديس

تشارميديس، والد ليزبونيكوس

ليزيتيليس، صديق ليزبونيكوس الوفي

فيلتو، والد ليزيتيليس

ستاسيموس، خادم (عبد) لـ "تشارميديس" و ليزبونيكوس الابن.

محتال

***

العز: تعالي هنا يا ابنتي. تعالي معي وقومي بدورك.

الفقر: أنا قادمة يا أمي. لكنني أريد أن أعرف ماذا عساي أن أفعله؟

العز: هل ترين البيت الذي هناك؟ (تشير بإصبعها نحو البيت) سوف تذهبين إلى هناك. أريدك أن تذهبي هناك الآن. نعم الآن. (الفقر تدخل البيت ببطء).

نعم أعزائي المشاهدين، أراكم متحيرين. تتساءلون ما هو الموضوع بالضبط؟ انتبهو جيدا، وأنا سأوضح لكم الأمر. بالنسبة لبلاوتوس، مؤلف هذه المسرحية، أنا أقوم بدور العز والرفاهية. أنتم ترون ملابسي كم هي فاخرة تدل على الثراء الفاحش. البنت الأخرى التي دخلت البيت، تلعب دور الفقر. هي فقيرة جدا، في منتهى الفقر.

الآن، سوف أخبركم بسر إرسالي لها إلى هذا البيت. انتبهوا جيدا. في هذا البيت، يعيش شاب صغير بدَّد بحماقته كل ثروة والده. وحيث إنني أمثل العز، أنا لم تعد لي علاقة بهذا الشخص الذي يسكن هذا البيت. لكن ابنتي، التي تمثل الفقر، تصلح لهذه المهمة جيدا.

أنا أمثل العز، لذلك أرافق الأثرياء. لكن ابنتي التي تمثل الفقر، ترافق الفقراء. هي تلبس كما ترون الملابس الرثة، والشاب الفقير الذي يسكن البيت، أصبح خاوي الوفاض لا يملك شروي نقير.

لكي أجعل الأمر أوضح لكم، بعد قليل سيتبادل أطراف الحديث شيخان من علية القوم. لماذا لا تنصتوا جيدا لكي تعرفوا الموضوع؟ رجاء السكون، واستخدام الآذان فقط.

(تخرج العز، ويدخل ميجارونيديس الجنتلمان العجوز قادما من البيت).

ميجارونيديس: (إلى المشاهدين) الآن، سأقوم بفعل شيء صعب للغاية. من واجبي أن أوبخ صديقا لي. وأنتم تعلمون مدى صعوبة ذلك. هذا ما سأفعله اليوم. (يدخل كاليكليس قادما من بيته) هل ترون هذا الرجل؟ هذا هو الصديق الذي سأقوم بإظهار عيوبه. إنه قد تصرف بحماقة يستحق عليها اللوم والتوبيخ. سأخبره بما يقلقني من أمره. لكن في البداية، سأبدأ الحديث بشيء من الأدب. أنعم صباحا يا كاليكليس.

كاليكليس: ها هو أنت يا صديقي القديم وصديقي الحالي، وموضع ثقتي. كيف حال صحتك؟

ميجارونيديس: أشكرك. أنا أيضا أثق بك.

كاليكليس: وكيف حال زوجتك؟

ميجارونيديس: هي على مايرام. لكن دعنا نتوقف عن هذا الهراء. فلدي شيء، هام وعاجل جدا، أريد مناقشته معك.

كاليكليس: ما هو؟

ميجارونيديس: أخشى أن يكون ما لدي غير محبب لك ولا تريد سماعه. في الواقع، أنا في نيتي تحقيرك جدا.

كاليكليس: من، أنا؟

ميجارونيديس: هل هناك غيرك هنا؟

كاليكليس: لا.

ميجارونيديس: إذن لماذا تتظاهر بأنه ليس أنت؟ وهل تعتقد أنني أنوي تحقير نفسي؟

كاليكليس: ما معنى كل كلامك هذا، صديقي ميجارونيديس؟

ميجارونيديس: أولا، أنت موضوع أحاديث وهمس كل المدينة. البعض يصفك بأنك ملقاط فلوس، والبعض الآخر يقول بأنك نسر جارح متخصص في التهام الأموال.

كاليكليس: لا يمكنني منع الناس من التحث عني بسوء، لكنني أؤكد لك أن ليس لديهم ما يدعو للتحدث عني أثناء غيابي بهذه الوتيرة.

ميجارونيديس: إذن، جاوبني على هذا السؤال، هل جاري، تشارميديس، صديق لك؟

كاليكليس: بالطبع، كان صديقي ولا يزال. ويمكنني إثبات ذلك. تذكر عنما ماتت زوجته، وكان عليه أن يقوم برحلة عمل طويلة المدة. لم يجد أفضل مني لكي يكلفه بمراقبة بيته وابنته البالغة وابنه المبذر الذي يقوم بتبديد ثروة العائلة. تشارميديس جاري هذا، لن يعطيني ثقته إن لم يكن يعتبرني صديقه الوفي.

ميجارونيديس: لازلت مقتنعا بأنك تتصرف تصرف الأوغاد.

كاليكليس: أنت يا صديقي تخاطبني بالألغاز.

ميجارونيديس: البيت الذي خرجت لتوك منه هو بيت صديقك تشارميديس، ألم تشتر البيت من ابنه؟ جاوبني إن استطعت.

كاليكليس: نعم، لكنني دفعت فيه ثمنا مجزيا.

ميجارونيديس: هذا هو بيت القصيد. لقدد أعطيت الفلوس لابنه ليزبونيكوس، أليس كذلك؟

كاليكليس: نعم، فعلت ذلك.

ميجارونيديس: يا عزيزي كاليكليس، وضع الفلوس في يد صبي مثل هذا كأنك قد أعطيته سيفا لكي يقتل به نفسه. أنت تعرف أنه لا يستطيع السيطرة على نفسه. أنت بفعلك هذا ترسله إلى حتفه.

كاليكليس: هل تعني أنه لم يكن من الواجب سداد ثمن البيت؟

ميجارونيديس: لم يكن من الواجب أبدا سداد قيمة البيت للصبي. لقد كلفك والده برعاية ممتلكاته وأولاده. وأنت تقوم بشراء البيت وإعطاء ثمنه لابنه المبذر لكي يبدد الفلوس. إنك حولت كل شيء لمصلحتك.

كاليكليس: لاحظ إن كلامك جارح يا ميجارونيديس. الآن سأثق بك وأخبرك بالسر وراء كل هذا. تشارميديس جاري، قبل سفره، أطلعني على سر هام جدا، وجعلني أقسم على كتمانه.

ميجارونيديس: يمكنك الوثوق بي، يا كاليكليس. السر عندي سيكون في بير.

كاليكليس: أنت تراقب هذا الجانب، وأنا الجانب الآخر، حتى نتأكد من أنه لا أحد يسمعنا. يجب أن نكون في منتهى الحيطة والحذر.

(يقومان بفحص المسرح بعناية).

ميجارونيديس: لم أجد أحدا حولنا. اخبرني بالسر. أنا واثق من ثقتنا بأصدقائنا المشاهدين، فهم أيضا لن يبوحوا بالسر. تكلم بصراحة يا كاليكليس.

كاليكليس: (يهمس في أذن ميجارونيديس) وهو كذلك، استمع. قبل أن يسافر تشارميديس مباشرة، أطلعني على غرفة معينة في بيته. في هذه الغرفة، خزانة فلوس. بسرعة راقب المكان قبل أن أكمل الحكاية.

(يقومان بفحص المكان مرة ثانية).

ميجارونيديس: أؤكد لك أن لا أحد يسمعنا.

كاليكليس: توسل لي تشارميديس، والدموع تهطل من مقلتيه، أن أحفظ سر الغرفة لنفسي، وأن أتأكد من أن ابنه لن يكتشف هذا السر ويعرف مكان الفلوس الذهب المدفونة بها. الفلوس يجب أن تظل في أمان حتى يعود تشارميديس من رحلته. لقد ادخر هذه الفلوس لكي تكون مهرا لابنته عند زواجها.

ميجارونيديس: هذه الكلمات القليلة جعلتني أغير رأيي فيك.

كاليكليس: هذا الصغير الملعون، ليزبونيكوس، جعل مهمتي صعبة.

ميجارونيديس: ماذا فعل الآن؟

كاليكليس: أثناء غيابي لعدة أيام، هذا الخطاف المدمر، عرض بيت والده للبيع. فعل كل ذلك بدون علمي أو موافقتي. فعل هذا لكي يحصل على نقود ليبددها بحماقة.

ميجارونيديس: مسكين يا تشارميديس، أن يكون لك ولد مثل هذا.

كاليكليس: هل ترى موقفي بوضوح؟ لم أستطع تركه يبيع البيت، وبه غرفة سرية مليئة بالذهب. كما أنني لا أستطيع أن أخبره بوجود الكنز. لم يتبق لي سوى شراء البيت لنفسي. بهذه الطريقة، أعطي الصبي ليزبونيكوس حفنة من الفلوس ثمنا للبيت. بذلك أحافظ على سر الغرفة المليئة بالذهب إلى حين عودة تشارميديس. فهل ما فعلته صح أم خطأ يا ميجارونيديس.

ميجارونيديس: لقد أفحمتني، يا كاليكليس. أين يسكن الشيطان الصغير الآن؟

كاليكليس: إنه يعيش في هذا الملحق (يشير إلى بناء صغير ملحق بالبيت)، غير المباع مع البيت.

ميجارونيديس: وأين ابنة تشارميديس؟

كاليكليس: هي تعيش مع أسرتي في أمان. فهل لديك سؤال آخر قبل أن أغادر؟

ميجارونيديس: أشكرك يا كاليكليس، لإطلاعي على هذا السر. (يخرج كاليكليس، ويوجه ميجارونيديس كلامه للمشاهدين) هل ترون مساوئ التحدث عن سير الناس وشؤونهم الخاصة؟ بعض الناس، الذين يعتقدون أنهم يعرفون كل شيء، يسببون للآخرين الكثير من المتاعب. إنهم كادوا أن يفسدوا صداقتي مع كاليكليس. هؤلاء النمامون الخباصون من الواجب عقابهم. آسف، لقد أضعت وقتكم في الحديث عن النميمة والخباصين. أنا واثق أنكم لا تفعلون مثل هذه الأشياء الذميمة.