ثلاثون ألف جندي يمني لحماية 'خليجي 20'

عدن (اليمن)
صالح: قد تحصل 'طماشة' في أي وقت

اوضح الرئيس اليمني علي عبدالله صالح بعد تفقده المشاريع الخدمية والإنمائية والمنشآت الرياضية الخاصة ببطولة "خليجي 20" المقررة في اليمن من 22 تشرين الثاني/نوفمبر حتى 5 كانون الاول/ديسمبر المقبلين، انه لا داعي للخوف على الامن اذ حشد 30 الف جندي لحماية البطولة.

وزار صالح مع عدد من المسؤولين ملعب الوحدة بأبين وتابع سير العمل الجاري فيه حيث بلغت نسبة انجازه 95 بالمائة ويتسع لحوالي 23 الف متفرج وجهز بتجهيزات حديثة ضمن المواصفات الدولية للاتحاد الدولي حسب ما ذكرت وكالة الانباء اليمنية (سبا).

كما اطلع الرئيس اليمني على سير العمل في تعبيد وإنارة طريق خط التسعين المؤدية إلى الملعب وحوله والذي يبلغ طوله 16.5 كلم.

واطلع على أعمال اعادة تأهيل استاد 22 مايو الرياضي الدولي بمدينة عدن (يتسع لـ30 الف متفرج) والتي تشتمل على اعمال مدنية واستحداث منصات اضافية للملعب بما فيها مقصورات لكبار الضيوف والإعلاميين وإعادة توزيع المساحات الداخلية بما يتطابق ومواصفات الفيفا، إضافة إلى التجهيزات الفنية.

وتفقد ايضا مشروع مجمع فندق القصر في مدينة الشعب بعدن وفندق عدن في خور مكسر وتجري فيهما اعمال التشطيبات النهائية.

ثم زار ملعب نادي التلال بمنطقة حقات الذي جرى تجهيزه لإقامة عدد من مباريات البطولة الخليجية عليه ويتسع لعشرة الاف متفرج، بالاضافة الى عدد من المرافق والمنشآت التابعة له حيث تبلغ كلفة تجهيزه حوالي مليار ريال.

واعرب صالح عن سعادته لمستوى الإنجاز الكبير في المشاريع والمنشآت الرياضية والخدمية والفندقية الخاصة باستضافة كأس الخليج العربي.

وقال "زرت الاستاد الرياضي الذي يستكمل انجازه في ابين ونسبة الانجاز فيه كبيرة وتجاوزت 95 في المائة، وبالنسبه لعدن فاستاد (22 مايو) تم إعادة تأهيله ويشارف على الإنتهاء أيضا، بجانب إنجاز ستة ملاعب أخرى تم تجهيزها لتدريبات المنتخبات، هذه الملاعب مجهزه بأحدث التجهيزات والانجاز فيها جيد".

وتابع "فضلا عن فندق عدن والذي تم إعادة تأهيله وفندق القصر هو الآن على وشك الانجاز وفي التشطيبات الاخيرة"، لافتا إلى أن "هذه الإنجازات الرياضية تضاف إلى المنجزات الرياضية والبنى التحتية التي تحققت للشباب والرياضيين في مختلف محافظات الجمهورية".

وأضاف الرئيس اليمني "بحسب ما أبلغني الوزراء المعنيون ومسؤولو الجهات المختصة فان الثلاثين من تشرين الاول/اكتوبر الجاري سيكون الموعد النهائي لإنجاز كل هذه المشاريع بحيث لا يأتي هذا الموعد إلا وكل شيء جاهز وكل مشروع قد استكمل انجازه بما في ذلك مشروع الطريق الذي يربط الاستاد الجديد بأبين بالخط الرئيسي عدن-ابين وكذلك الانارة الكهربائية ما بين عدن وابين والتي ستستكمل خلال الايام القليلة القادمة".

وعن الاوضاع الامنية قال صالح "الترتيبات الأمنية محكمة وتضمنت حشد حوالي ثلاثين الف جندي من الامن والقوات المسلحة وإقامة حواجز أمنية وسياج أمني كامل يضم ثلاثة سياجات على محافظات عدن وأبين ولحج وهذه الاحتياطات الأمنية تم اتخاذها من قبل اللجنة الامنية برئاسة نائب وزير الداخلية الذي يعد المشرف الأول على تنفيذ الخطة الأمنية في المحافظات التي ستحتضن بطولة خليجي 20".

وأردف قائلا "الانجاز جيد ومطمئن وليس هناك ما يدعو للقلق، وما يثار من مزاعم عن مخاوف أمنية ليست سوى زوبعة اعلامية وتسريبات تسعى إلى إيجاد شكوك وإثارة مخاوف".

وأستطرد بالقول "قد تحصل طماشة في أي وقت ولا أحد يقدر ان يمنعها كما حدث في بلدان كبرى مثل المانيا في ميونخ وزيورخ وفي اكثر من مكان في العالم وكما حصلت حوادث في لندن واميركا وغيرها، لكن مثل تلك المفرقعات لن تؤثر على خليجي 20 على الاطلاق ولا يجب ان يظل أي أحد يبحث عن ذريعة، فخليجي 20 سيجرى وفق ما هو مخطط له".

وحول ما يطرحه البعض من اقامة البطولة في عدن فقط والاستغناء عن إقامة بعض المباريات في استاد أبين لتبديد أي مخاوف أمنية قال الرئيس اليمني "نحن وضعنا احتياطاتنا بما يكفل أن تسير الأمور في أبين بشكل أفضل ومطمئن، وليس هناك أي قلق من العناصر الإرهابية لتنظيم القاعدة فقد تم دحر تلك العناصر من المحافظة بشكل جيد، والأجهزة الأمنية تواصل ملاحقتها لتلك العناصر في أي مكان يتواجدون فيه سواء في أبين أو شبوه أو حضرموت أو غيرها وستستمر في متابعتهم حتى يتم تخليص شعبنا من هذه الآفة التي تشكل الأذى للأمن والاستقرار"، معتبرا الإرهاب "آفة دخيلة على المجتمع اليمني الذي يرفض الأعمال الإرهابية ولا يقبل بتواجد مثل هذه العناصر الخبيثة والمتطرفة بين أبنائه.