ثلاثة قتلى في تبادل لاطلاق النار مع انصار الحوثي في اليمن

تمرد الحوثي مستمر

صنعاء - لقي احد افراد الامن اليمني واثنان من "العناصر المتطرفة" من انصار الداعية الزيدي بدر الدين الحوثي مصرعهم في تبادل لاطلاق النار الجمعة قرب احد المساجد في محافظة عمران (70 كلم شمالي صنعاء) بحسب مصدر رسمي.
واوضح موقع "26 سبتمبر" الالكتروني التابع لوزارة الدفاع اليمنية نقلا عن "مصادر محلية في منطقة حرف سفيان بمحافظة عمران" ان "بعض العناصر المتطرفة ممن كانوا قد اشتركوا في القتال الى جانب الحوثي دأبوا منذ قرابة اربعة اشهر على اثارة الفوضى والشغب في احد المساجد في المنطقة".
واضاف "ان اولئك الاشخاص قاموا الجمعة وفي سياق ممارساتهم تلك بالاعتداء على خطيب الجامع وهو مصري الجنسية من بعثة الازهر ومعين من وزارة الاوقاف والارشاد ومنعوه من الخطبة".
وتابع انه "مع تكرار الممارسات الخارجة عن القانون من قبل تلك العناصر حرصت السلطات المحلية على ان يكون هناك وجود لقوات الامن خارج الجامع لمنع دخول السلاح والحفاظ على حرمة الجامع وتجنب اثارة الفتنة والشغب والفوضى اثناء اداء الصلاة".
واشار المصدر ذاته الى انه "في تلك الاثناء بادرت تلك العناصر (المتطرفة) الى اطلاق النار ما اضطر رجال الامن الى الرد عليهم".
واكد الموقع ان تبادل اطلاق النار "اسفر عن استشهاد احد رجال الامن واصابة خمسة اخرين فيما لقي اثنان من العناصر المتطرفة مصرعهما واصيب اربعة اخرون الى جانب القاء القبض على اثنين اخرين منهم".
واكدت السلطات اليمنية في نيسان/ابريل 2005 انها تغلبت على حركة التمرد الزيدي بعد معارك اوقعت نحو 280 قتيلا وعشرات الجرحى. ووقعت اشتباكات بين المتمردين والقوات اليمنية منذ ذلك التاريخ.
ويتولى بدر الدين الحوثي قيادة التمرد منذ ان قتلت القوات الحكومية في ايلول/سبتمبر 2004 نجله حسين الحوثي.
وكان محمد البدر احمد يحيى حميد الدين اخر ائمة الاقلية الزيدية (شيعية) التي حكمت اليمن حتى قيام نظام جمهوري فيها سنة 1962.
ويرفض المتمردون نظام الحكم الجمهوري في البلاد بحجة انه غير شرعي لانه استولى على السلطة في انقلاب جرى عام 1962 واطاح بالامامة الزيدية.