ثلاثة قتلى بينهم عقيد بهجوم للقاعدة في اليمن

صنعاء - من حمود منصر
القاعدة تستهدف الجيش

قتل ضابط في الجيش اليمني وجنديان السبت قرب مأرب (شرق) في هجوم لتنظيم القاعدة على موكب رسمي كان في طريقه الى منطقة صافر النفطية، على ما افادت مصادر قبلية وعسكرية.

وقال المصدر الذي طلب عدم كشف هويته ان العقيد في الجيش اليمني محمد صالح الشائف واثنين من مرافقيه قتلوا السبت "حين تعرضت سيارته لهجوم بالبنادق الرشاشة من قبل عناصر من القاعدة كانوا في سيارة".

ووقع الهجوم عند مطب عذبان جنوب مدينة مأرب. وكانت قافلة سيارات ضمنها سيارة الضابط القتيل وهو من اللواء 315 في جيش البر، تتجه الى منطقة حقول صافر النفطية لتفقد القوات العسكرية المكلفة بحراستها.

واكد مصدر عسكري في مأرب وقوع الهجوم ومقتل الضابط واثنين من مرافقيه من دون ان يتهم القاعدة مباشرة بذلك.

وقال مسؤول محلي في مأرب انه يعتقد ان المجموعة المهاجمة كانت بقيادة حسن عبدالله صالح العقيلي (28 سنة) وهو من عناصر القاعدة المعروفين في المنطقة وعلى رأس قائمة المطلوبين في اليمن.

واضاف المصدر القبلي ان قائد المنطقة العسكرية في مأرب كان ضمن القافلة غير انه لم يصب باذى.

ومحافظة مأرب من معاقل تنظيم اسامة بن لادن الذي اعلن مسؤوليته عن سلسلة هجمات في اليمن كان آخرها الاعتداء الفاشل على السفير البريطاني في صنعاء في 26 نيسان/ابريل.

وفي ايار/مايو فجرت قبيلة من مأرب انبوبي نفط قرب حقول صافر النفطية قبل ان تعيد السلطات اصلاحهما.

ولجأ افراد من قبيلة آل شبوان الى تفجير الانبوبين انتقاما لمقتل الامين العام السابق للمجلس المحلي لمحافظة مأرب جابر علي الشبواني مع عدد من مرافقيه عن طريق الخطأ خلال غارة على موقع لتنظيم القاعدة.

وفي اعقاب هذه الهجمات كثفت قوات الامن اليمنية حملتها ضد الناشطين المتطرفين في محافظة مأرب حيث سلم ناشط من القاعدة نفسه السبت للسلطات اليمنية بحسب مصدر في الاجهزة الامنية.

وقال المصدر في الاجهزة الامنية ان غالب الزيدي الذي ادرج اسمه على قائمة المطلوبين في اليمن سلم نفسه للسلطات السبت مضيفا انه "احد اخطر عناصر القاعدة".

وبلغ انتاج اليمن، البلد الفقير في شبه الجزيرة العربية غير العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك)، اقل من 300 الف برميل يوميا في 2008. وتتوقع الحكومة اليمنية ان ينضب مخزون البلاد النفطي في 2020.