ثقة البريطانيين ببلير تنحدر بشكل خطير

مزيد من الأخبار السيئة لبلير

لندن - جاء في استطلاع للرأي اجراه معهد "اي سي ام" ونشرت نتائجه الاثنين صحيفة "ديلي ميرور" (وسط اليسار) ان ثلثي البريطانيين يعتبرون ان رئيس حكومتهم توني بلير خدعهم بشكل متعمد او غير متعمد حول مسألة دخول الحرب ضد نظام صدام حسين.
واظهر الاستطلاع ان 66% من الاشخاص الذين سئلوا رأيهم اعتبروا ان توني بلير خدعهم حول جذور الحرب ضد نظام بغداد في حين رأى 27% ان توني بلير "خدع البريطانيين بشكل متعمد".
واعتبر 39% من الاشخاص ان توني بلير بالتأكيد "خدع البريطانيين ولكن بشكل غير متعمد".
ومن جهة اخرى، اعتبر اكثر من ثلث الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع (35%) انهم فقدوا ثقتهم برئيس وزرائهم حول مسألة الحرب في العراق. ووصلت النسبة الى 11% في صفوف مؤيدي حزب العمال الذي يرئسه بلير.
لكن في حين ان الثقة بتوني بلير على صعيد مسألة العراق تراجعت، فان ذلك لا يؤثر حتى الان مباشرة على شعبية الحزب العمالي في اطار الانتخابات العامة المقبلة.
فقد اكد 22% انهم يريدون التصويت لحزب توني بلير في حين حصل المحافظون بزعامة ايان دانكان سميث على 14% والليبراليون الديموقراطيون بزعامة تشارلز كينيدي على نسبة 8%.
لكن ما يثير القلق بالنسبة لرئيس الوزراء البريطاني هو ان 30% من الاشخاص الذين شملهم الاستطلاع يؤكدون انهم سيصوتون لكنهم لم يقرروا لاي جهة بعد في حين افاد 19% من الان، انهم لن يشاركوا في الانتخابات.
وشمل الاستطلاع عينة من 1012 شخصا فوق سن الثامنة عشرة واجري بين 10 تموز/يوليو و12 منه.