ثقافة مصر على 'خط الدفاع الأول' ضد أعداء الحياة

النبوي لقيادات الوزارة: انزلوا وسط الناس

القاهرة - قال وزير الثقافة المصري الجديد عبد الواحد النبوي في أول لقاء له بقيادات الوزارة إن مصر "في حالة حرب" في ظل ما تشهده من هجمات لمتشددين إسلاميين وإن الثقافة هي "خط الدفاع الأول".

ومنذ إعلان الجيش عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو/تموز 2013 بعد احتجاجات حاشدة على حكمه الذي استمر عاما كثف إسلاميون متشددون في شمال سيناء هجماتهم على جنود الجيش والشرطة وقتلوا مئات منهم حسب تقديرات الحكومة.

وقالت وزارة الثقافة المصرية في بيان الاثنين إن النبوي الذي تسلم حقيبة وزارة الثقافة الخميس الماضي شدد في اجتماع بقيادات وزارته على ضرورة تقديم أنشطة ثقافية "وسط الناس... (الثقافة) هي القوة الضاربة وخط الدفاع الأول لوزارة الثقافة."

وأضاف "لأول مرة تكون مصر في حالة حرب من الجهات الأربع شرقا وغربا شمالا وجنوبا. بالإضافة للحرب الداخلية من مواطنين مصريين تحولوا لأعداء للحياة".

وقال "لا بد أن تكون لدينا أفكار جديدة وخلاقة... علينا أن نستعيد قوانا الناعمة من جديد."

ورغم ان معظم المجموعات الجهادية التي تتبنى تفجيرات صغيرة في القاهرة، تقول انها لا تستهدف المدنيين بل وتحذرهم من الاقتراب من المواقع الشرطية الا ان كثيرا من المدنيين يقعون ضحية هذه التفجيرات.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان المسلمين بأنها وراء العنف.