ثقافة حب الحياة في «المحيط الثقافي»

متابعة: أحمد فضل شبلول
تشكيلة ثقافية متنوعة

بمقاله "ثقافة حب الحياة" يدافع د. فتحي عبد الفتاح رئيس تحرير مجلة "المحيط الثقافي" ـ في عددها الجديد الذي يحمل رقم (34) ـ عن فيلم "بحب السيما" الذي بسببه قدم عدد من رجال الدين المسيحيين في مصر، مذكرة قانونية يطالبون فيها بوقف عرض الفيلم، تحت دعوى أنه يسيء إلى الكنيسة، في حين دافع عن الفيلم عدد آخر من رجال الدين المسيحيين ومن كبار المثقفين الأقباط والمسلمين.
بعد ذلك تبدأ متابعة الأحداث الثقافية التي وقعت في الآونة الأخيرة، ومن أهمها: جوائز الدولة، ومهرجان الإذاعة والتلفزيون، ومؤتمر الفضائيات العربية ومتغيرات العصر، ومؤتمر العقاد مجدَّدًا الذي عُقد في الإسكندرية، وملتقى الفنون الدرامية لدول البحر المتوسط بالجزائر، وغيرها من الأحداث الثقافية.
حوار العدد أجرته سوسن الدويك مع كاتب السيناريو محفوظ عبد الرحمن الذي هاجم فيه زملاءه أعضاء مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر، لدرجة أنه فكر أن يأتي بناس يضربوهم ـ حسب قوله ـ ومن هنا ينبغي على المجلة أن تحاور هؤلاء الزملاء لنستمع إلى وجهة نظرهم، بدلا من التهديد أو التلويح بالضرب، ولعله لأول مرة يعلن كاتب أو مثقف على الملأ أنه ينوي تأجير ناس يضربون زملاءه لاختلافهم معه في قضايا العمل الثقافي.
ملف العدد كان بعنوان "الجامعة العربية إلى أين؟" وشارك فيه كل من: د. سعد هجرس الذي يرى أن الجامعة بيت آيل للسقوط علاجه الوحيد الهدم، ود .أحمد ثابت الذي يرى أن الجامعة العربية تجسيد للعجز العربي الحالي، وسنية البهات التي تكتب تحت عنوان "الجامعة العربية بين أمل الوحدة وشبح السقوط"، وخالد السرجاني الذي يكتب بعنوان "الجامعة العربية ودول الجوار الجغرافي".
إلى جانب الأبواب التي تميزت بها المجلة مثل: باب "تشكيل وتجسيد" وتعالج فيه قضايا الفنون التشكيلية، وتتابعها متابعة جيدة. وباب "الثقافة المرئية" وتعالج فيه قضايا السينما والتلفزيون والمسرح والموسيقى. وباب المتابعات النقدية، والإبداعات الأدبية من شعر وقصة قصيرة، وباب المكتبة الثقافية الذي تقدم فيه المجلة عروضا لبعض الإصدارات الجديدة. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية