ثاباتيرو يبدأ ولايته الثانية متخذا من الاقتصاد اولويته

مدريد
ميغيل سيبستيان اخصائي اقتصادي يتولى حقيبة الصناعة

افتتح الاسباني الاشتراكي خوسيه لويس ثاباتيرو الاثنين ولايته الثانية فتسلمت حكومته الجديدة مهامها واقرت على الفور خطة لمواجهة التباطوء الاقتصادي.
وادى الطاقم الجديد المتكون من تسع نساء وثمانية رجال اليمين الاثنين امام الملك خوان كارلوس، على ان يعقد عصرا اول اجتماع للحكومة على ما افادت رئاسة الحكومة.
وبعد تثبيته في منصب وزير الاقتصاد سارع بدرو سولبيس الى اعلان خطة خصص لها مبلغ عشرة مليارات يورو من شانها ان تتصدى "للتباطؤ" الذي يشهده حاليا الاقتصاد الاسباني بعد عشر سنوات من نمو قوي.
واعلنت رئاسة الحكومة الاثنين ان هذه الخطة التي تعمل على الوفاء بالوعد الانتخابي الذي قطعه ثاباتيرو اي تخفيف الضرائب بنحو 400 يورو على كل دافع ضريبة اسباني، ستشكل اول اجراء تعكف عليه الحكومة الاسبانية الجمعة في ثاني مجلس وزراء.
وادى الانهيار المفاجئ والعنيف لسوق العقارات اضافة الى الاضطرابات المالية الدولية، الى "هبوط" اكثر عنفا مما كان متوقعا للاقتصاد الاسباني.
وتوقع صندوق النقد الدولي ارتفاعا في اجمالي الناتج الداخلي الاسباني خلال 2008 بنسبة 1.8% في حين توقع البنك الاسباني زائدا بنسبة 2.4% بينما كانت الحكومة تامل نموا بنحو 3.1% في توقعات كانون الاول/ديسمبر.
وركز سولبيس الاحد في واشنطن حيث شارك في اجتماع الربيع الذي يعقده صندوق النقد الدولي، على "هامش المناورة المالية" الذي تتمتع به اسبانيا بفائضها القياسي في الاموال العامة (23.36 مليار يورو خلال 2007) من اجل الدفع بالمحرك الاقتصادي الاسباني.
ولمواجهة هذا الوضع الاقتصادي المتدهور اراد ثاباتيرو "تعزيز ذلك القطاع في حكومته" بتعيين اخصائي معروف في الاقتصاد في منصب وزير الصناعة وهو ميغيل سيبستيان كما افادت صحيفة الموندو الليبرالية الاثنين.
لكن صحيفة الباييس توقعت ان يتسبب تعيين الاخصائي الذي كان طوال ثلاث سنوات مستشار رئيس الحكومة ومحل ثقته، في بعض الاختلاف مع المفوض الاوروبي السابق للشؤون الاقتصادية سولبيس حول قيادة الاقتصاد الاسباني.
وفعلا شدد سولبيس الاحد على انه هو الوحيد المكلف قيادة السياسة الاقتصادية بصفته نائب رئيس الحكومة وقال "من مهامي اتخاذ كبرى القرارات الاقتصادية".
وعلاوة على سولبيس ثبت ثاباتيرو ثلاثة من ابرز وزراء حكومته وهم ماريا تيريسا فيرنانديث دي لا فيغا التي تحتفظ بمنصب النائبة الاولى لرئيس الوزراء وميغيل انخيل موراتينوس في الخارجية والفريدو بيريث روبلكابا في الداخلية.
وبعد فوزه في الانتخابات التشريعية التي جرت في التاسع من آذار/مارس حاز ثاباتيرو الجمعة على ثقة النواب واعلن السبت تشكيلة حكومته الجديدة التي يبدا بها ولاية ثانية.
واضافة الى تثبيت ابرز الوزراء اتسمت الحكومة الجديدة بزيادة عدد النساء واضفاء عنصر الشباب عليها بتعيين اصغر وزيرة في تاريخ اسبانيا وهي بيبيانا ايدو (31 سنة) للاشراف على وزارة جديدة اطلق عليها اسم المساواة.
ولاول مرة ايضا في اسبانيا تتولى امراة، كارمي تشاكون (37 سنة) وزارة الدفاع.