تينيت يودع رفاقه في «سي.اي.ايه» قبل صدور تقرير العراق المحرج

تقرير قاس

واشنطن - ودع جورج تينيت مدير وكالة المخابرات المركزية الاميركية المستقيل العاملين بالوكالة
خلال حفل أقيم الخميس وذلك قبل يوم واحد من قيام الكونغرس بنشر تقرير محرج عن جمع المعلومات في الوكالة.
وكان تينيت قد أعلن الشهر الماضي أنه سيترك منصبه لاسباب شخصية بعد سبع سنوات صاخبة في رئاسة وكالة التجسس الاميركية. وآخر يوم عمل رسمي بالنسبة له في منصبه هو يوم الاحد.
وفي احتفال منع الصحفيون من حضوره أشار تينيت إلى التقدم الذي تحقق في إعادة تشكيل وكالة المخابرات المركزية الاميركية ولكنه اعترف أيضا بالاوقات العصيبة.
وقال تينيت طبقا لنص وزعته الوكالة "إن هذه السنوات زاخرة بالاحداث ومليئة بالسعادة والانتصار مع وجود ألم وحزن مع تساؤلات عن آدائنا".
وفي الوقت الذي ينسب فيه إلى تينيت قيامه بتطوير وكالة المخابرات الاميركية في فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية تعرض لانتقادات حادة لفشله في التوقع بهجمات 11 أيلول/سبتمبر عام 2001 والمعلومات الخاطئة التى قادت إدارة الرئيس جورج بوش إلى الانتهاء إلى أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يمتلك أسلحة دمار شامل.
وطالب بعض أعضاء الكونغرس الاميركي إلى استقالة تينيت منذ سنوات ولكن بوش رفض واحتفظ بتينيت الذي عين من قبل إدارة الرئيس الديمقراطى بيل كلينتون في منصبه حتى قبول استقالته في 4 حزيران/يونيو.
ومن المقرر أن تنشر لجنة الاختيار الخاصة بالمخابرات في مجلس الشيوخ الجزء الاول من تقريرها حول تقييم وكالة المخابرات الاميركية في فترة ما قبل الحرب لبرامج أسلحة الدمار الشامل العراقية المزعومة. ومن المتوقع أن يهاجم التقرير وكالة المخابرات الاميركية لتوصلها إلى نتائج بشأن البرامج بدون أدلة كافية.
وقال السيناتور كارل ليفن للصحفيين "إن التقرير مملوء بأعمال الحذف والاخطاء وعدم التماسك والفشل من جانب وكالة المخابرات الاميركية وهي بالنسبة والتناسب كذلك". وقال "إنه تقرير قاس".
وانتقد ليفن وهو ديمقراطى التقرير لعدم تعرضه لمسألة مبالغة البيت الابيض أو استغلاله المعلومات المقدمة من وكالة المخابرات الاميركية لتدعيم وتعزيز موضوع غزو العراق.
وتردد أن جون ماكلالين نائب تينيت سيرأس الوكالة بشكل مؤقت حتى يعين رئيس جديد لها. ومن بين الاسماء التى تتردد في واشنطن لخلافة تينيت عضو مجلس النواب بيتر جوس رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب والضابط السابق بوكالة المخابرات الاميركية.