'تيكوم' تطلق مسابقة ومهرجان الخليج السينمائي الأول

كتب ـ المحرر الثقافي
آخر موعد لتقديم طلبات المشاركة 7/2/2008

أعلنت سلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام "تيكوم" عن إطلاق "مهرجان الخليج السينمائي"، كمبادرة جديدة تخصص للإحتفاء بأفضل الأعمال السينمائية من دول الخليج بما في ذلك دولة الإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والكويت، ومملكة البحرين، وسلطنة عمان، وقطر، وجمهورية العراق والجمهورية اليمنية بالإضافة إلى نخبة من الأفلام العالمية المختارة.
ستنظم الدورة السنوية الأولى للمهرجان من 9 - 15 إبريل/نيسان 2008.
يستهدف مهرجان الخليج السينمائي تطوير وترسيخ الثقافة السينمائية المحلية، والإقليمية في الخليج، ومنح فرص أكبر أمام صانعي السينما الخليجيين لعرض أفلامهم، وتطوير مشاريعهم السينمائية المستقبلية.
كما يهدف المهرجان إلى الاحتفال والاحتفاء بالأعمال الإبداعية المتميزة على مستوى السينما الخليجية لتصبح محطّة يتجه إليها مجتمع السينما العالمي لاكتشاف إبداعات ومواهب السينما الخليجية.
وقال عبد الحميد جمعة، نائب المدير العام لسلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام "تيكوم" ورئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي "نحن فخورون بدعم هذه المبادرة الرائدة والتي من شأنها دفع جهودنا الرامية إلى تشجيع ودعم السينما العربية. إننا ندرك دوماً أن منطقة الخليج تزخر بالكثير من المواهب والمبدعين، كما أنها تمتلك كافة المقومات اللازمة لإبداع أعمال سينمائية راقية.
ومن خلال هذه المبادرة، سيكون مهرجان الخليج السينمائي قادراً بما لا يدع مجالاً للشك على إثبات ذلك، الأمر الذي سيؤكد بدوره على المكانة الرائدة التي حققها مهرجان دبي السينمائي الدولي منذ انطلاقته. وسترسي شراكتنا أساساً صلباً لتأسيس مركز مزدهر لصناعة الأفلام في المنطقة، وتجمع كبير يضم المخرجين الموهوبين المواجودين بيننا."
وأضاف "يسرني الإعلان عن تعيين مسعود أمر الله آل علي مديراً لمهرجان الخليج السينمائي، حيث لم يدخر آل علي أي جهد يستطيع من خلاله دعم صانعي الأفلام الخليجيين، والترويج للسينما العربية إلا وبذله. كما قدم الكثير من الخدمات الجليلة للسينما العربية، وعمل على تنمية وتطوير السينما في المنطقة، وشارك في إبداع العديد من المبادرات الرائدة مثل مسابقة أفلام من الإمارات، والتي لولا جهوده لما رأت النور. ويعد مهرجان الخليج السينمائي منصة مثالية أكبر سيعمل من خلالها على تأكيد مكانة الإمارات كمركز إقليمي رائد لصناعة الأفلام في المنطقة."
إن مدينة دبي للاستوديوهات تمثل شريكا أساسيا في هذه المبادره, وقد كان للدعم الذي قدموه دورا أساسيا في نجاح العديد من الأحداث لسلطة منطقة دبي الحرة للتكنولوجيا والإعلام, كمهرجان دبي السينمائي الدولي.
وقالت الدكتورة أمينة الرستماني، المدير التنفيذي لقطاع الإعلام "تيكوم للإستثمار"، "يسر مدينة دبي للاستوديوهات أن تكون جزءاً من هذا الحدث الهام، الذي يمكن أن يسهم في نقل صورة حقيقية عن واقعنا الخليجي نابعة من تصورات المبدعين الخليجيين أنفسهم، وبما يصب في تحقيق الرؤية الاستراتيجية لمدينة دبي للاستوديوهات الرامية إلى توفير كل الأسس اللازمة لبناء صناعة سينما قوية في دبي ليس على المستوى المحلي والإقليمي، فحسب بل على المستوى الدولي كذلك."
وإلى جانب المسابقة الرسمية، سيضم مهرجان الخليج السينمائي العديد من البرامج الأخرى بما في ذلك برنامج "خارج المسابقة الرسمية"، المخصص لعرض الأفلام الخليجية الطويلة والقصيرة، والتي لم يتم اختيارها من قِبل لجنة الاختيار في المسابقة، وبرنامج "في عيونهم" لأفلام المخرجين غير الخليجيين والمقيمين في دول الخليج العربي، وبرنامج "أفضل الأفلام العربية القصيرة" للأفلام العربية القصيرة التي شاركت أو تقدّمت لمسابقة "المُهر للإبداع السينمائي العربي" في مهرجان دبي السينمائي الدولي، و"محطّات"، للأفلام القصيرة من مختلف دول العالم، و"في الضوء"، للإحتفاء بتجربة مخرج معيّن، أو حركة سينمائية، أو دولة معيّنة، وذلك في مجال الفيلم القصير بكافة تفريعاته، وأنواعه.
وستقوم إدارة المهرجان بمنح جوائز للمسابقة الرسمية عن فئة الأفلام الروائية الطويلة والأفلام القصيرة والأفلام التسجيلية، وجوائز في مسابقة الطلبة لفئة الأفلام القصيرة والأفلام التسجيلية، بالإضافة إلى جائزة خاصة بلجنة التحكيم في الفئتين، وجائزة منفصلة لمسابقة سيناريو الأفلام الإماراتية القصيرة.
تبلغ قيمة جوائز المسابقة الرسمية عن فئة الأفلام الروائية الطويلة 50 ألف درهم للجائزة الأولى، و35 ألف درهم للجائزة الثانية، بينما تبلغ جوائز فئتي الأفلام التسجيلية والقصيرة 25 ألف درهم للجائزة الأولى، و20 و15 ألف درهم للجائزتين الثانية والثالثة على التوالي، أما جائزة لجنة التحكيم الخاصة فتبلغ قيمتها 20 ألف درهم.
وستوزع جوائز مسابقة الطلبة عن فئتي الأفلام الوثائقية والأفلام القصيرة فقط، وتبلغ قيمة الجوائز الثلاث الأولى 20 و15 و10 آلاف درهم على التوالي، بينما تبلغ جائزة لجنة التحكيم عن هذه المسابقة 15 ألف درهم.
من جهة أخرى، ستقوم إدارة المهرجان بمنح جوائز لمسابقة السيناريو للأفلام الإماراتية القصيرة، وتبلغ قيمة الجائزة الأولى 50 ألف درهم، و40 و30 ألف درهم للجائزتين الثانية والثالثة على التوالي، ويجب أن تُخصّص قيمة الجائزة وتصرف لإنتاج فيلم في دولة الإمارات العربية المتحدة ليتم عرضه في دورة مهرجان الخليج السينمائي 2009.
وحددت إدارة المهرجان عدداً من الشروط التي يجب توافرها في الأفلام المشاركة بما في ذلك أن يكون مخرج الفيلم من مواطني إحدى الدول الخليجية،و أن تتناول حبكة الفيلم موضوعاً تدور أحداثه حول منطقة الخليج العربي و/أو تاريخ أو ثقافة الخليج.
كما يجب ألاّ يكون قد سبق عرض الفيلم في دولة الإمارات العربية المتحدة باستثناء مهرجان دبي السينمائي الدولي، ومسابقة "إبداع" لطلاب الإعلام، ويجب أن يكون تاريخ إنتاج الفيلم بعد 1 يناير/كانون الثاني 2006، وألاّ يكون برنامجاً تلفزيونياً، أو حلقة منفصلة ضمن برنامج متسلسل.
هذا وسيتم اختيار الأفلام ونصوص السيناريو الفائزة من قبل لجنة تحكيم مكونة من نخبة من أبرز الخبراء السينمائيين العالميين، وسيتم إعلام المرشحين الذين قبلت أعمالهم في 15 مارس/آذار 2007. gffinfo@tecom.ae