تيسير علوني ينفي علاقته بالقاعدة

علوني بدا عليه التأثر وهو مقيد

مدريد - نفى مراسل قناة الجزيرة الفضائية القطرية تيسير علوني الاربعاء اي علاقة له مع تنظيم القاعدة وذلك اثناء مثوله في مدريد امام القاضي بلتاسار غارثون الذي ابلغه رسميا الاتهام بالانتماء الى هذا التنظيم الارهابي.
وبدا علوني المسجون منذ الخامس من ايلول/سبتمبر هادئا، لكنه متأثر في الظاهر ويديه مقيدتين وراء ظهره وبرفقة رجلي شرطة، في قاعة المحكمة حيث استدعاه القاضي غارثون اضافة الى 17 متهما اخر بالانتماء او التعاون مع القاعدة.
ومن اصل 35 متهما من قبل القاضي غارثون، وبينهم اسامة بن لادن، هناك 18 فقط بتصرف القضاء الاسباني فعليا سواء كمعتقلين او في وضع حرية مشروطة، واستجاب 16 لاستدعاء الاربعاء.
وبحسب خوسيه لويس غالان محامي تيسير علوني، فان المراسل الاسباني، السوري الاصل، اعلن للقاضي غارثون ان "لا علاقة له مع القاعدة وانه لم يشارك في عمليات تمويل ولا في تجنيد ناشطين" كما اخذ عليه.
وطلب علوني اخلاء سبيل مشروط بحسب محاميه، و"اكد انه لا مجال لفراره لان كل عائلته اسبانية وان اولاده الاربعة يقيمون ويذهبون الى المدرسة في اسبانيا، وانهم بالتالي يعيشون الوضع الحالي في حالة سيئة".
واعرب مراسل قناة الجزيرة عن استعداده لكي يوضح "نقطة بنقطة" المحادثات الهاتفية التي جرت بينه وبين عناصر مفترضة من القاعدة، والتي وردت بعض محتوياتها التي تتضمن "تاويلات مغرضة" في قرار الاتهام، كما قال المحامي.
وطلب علوني من جهة اخرى الاستماع الى كل التسجيلات العائدة لهذه المحادثات الهاتفية برفقة مترجم عربي سوري بهدف تفادي اخطاء الترجمة الواردة برأيه في الملف.
وقد اكد مصدر قضائي اخر حضر الجلسة تصريحات علوني امام القاضي.
وقال المحامي ان تيسير علوني دعم، من جهة اخرى، طلبه باخلاء سبيل مشروط بالحجة المتمثلة في "انه لن يكون له مصلحة في الفرار لانه سيخسر كل مصداقية مهنية".
واعتبر المحامي ان مهنة موكله الذي اشتهر بحصوله على مقابلة مع بن لادن "اخذت بالاعتبار" من قبل القاضي "بقدر ما يشدد قرار الاتهام على العكس" و"خلط بين عمل صحافي وتبرير الارهاب".
واكد القاضي غارثون في قرار اتهام علوني انه "لا علاقة لاتهامه بمهنته كصحافي".
وبحسب مدير مكتب الجزيرة في بروكسل احمد كامل الذي انتقل الى مدريد وتحدث لفترة وجيزة مع علوني، فان هذا الاخير دعا الاربعاء الى "مزيد من التضامن بين الصحافيين" في هذه القضية "السياسية مئة في المئة" على حد قوله.