'تيتلي' ينقل العنف الأسري من الهند الى 'كان'

'نحاول الغوص في أنفسنا'

باريس - ابتعد الفيلم الهندي الوحيد المشارك في مسابقة مهرجان كان السينمائي عن أفلام بوليوود عاصمة السينما الهندية البراقة التي توجز المجتمع في قطاع مترف وقدم جرعة من الواقعية الإجتماعية جعلت بطل الفيلم يشعر بوطأتها.

ويدور فيلم "تيتلي" للمخرج كانو بيهل حول العنف الأسري والمعاملة السيئة التي تتعرض لها المرأة في المجتمع الهندي وهو من بين 19 فيلما تتنافس في كان على جوائز المخرجين الصاعدين التي توزع الجمعة.

هذا الفيلم هو الفيلم الروائي الأول للمخرج بيهل ويدور حول تيتلي الهاديء المنغلق على نفسه الذي يعيش في منطقة عشوائية ويحاول الخروج من سطوة أسرته التي تعمل كعصابة للسطو المسلح على السيارات لكن يجد كل الأبواب مغلقة في وجهه.

وقال بيهل الذي عمل من قبل في أفلام وثائقية "بالنسبة لي هذا الفيلم يتناول الكأس المقدسة للسينما الهندية وهي الأسرة ليقول (أنظروا.. كل هذا يحدث ولماذا لا نتكلم عنه)."

ومن أجل توفير حياة أفضل وكسب بعض المال يرتب والد تيتلي وأشقاؤه زواجه من نيلو الفتاة الذكية الجذابة التي تجد أحلامها تتحطم أيضا على أرض الواقع لتعيش حياتها وسط مجموعة من الرجال يمارسون العنف. وتقوم الممثلة شيفاني راجهوفانشي بدور نيلو.

ويسعى الاثنان في الفيلم للافلات من مصير مشترك.

ويقول الممثل شاشانك أرورا الذي قام بدور تيتلي "العنف منتشر في الهند وأيضا عمليات التحرش ضد المرأة وهذا الفيلم مجرد بداية مجرد خدش للسطح.

"أعتقد أننا بدأنا نتعرف على أنفسنا ونجد قصصا هندية حقيقية لا سينما بوليوود نحن نحاول حقا الغوص في أنفسنا لنعرف من أين يأتي كل هذا من أين ينبع هذا العنف".