تويوتا ثاني أكبر شركات السيارات بالعالم

هل من منافس؟

الرياض - شهدت مبيعات تويوتا ارتفاعاً مذهلاً في كافة أسواق العالم لا سيما في أمريكا الشمالية وأوروبا وجنوب شرق آسيا ومنطقة الشرق الأوسط. واستطاعت خلال ستة شهور حتى 30 سبتمبر/ايلول من العام الحالي أن تتفوق على مبيعات شركة فورد لتصبح ثاني أكبر شركات السيارات بالعالم. حيث بلغ حجم مبيعات مجموعة تويوتا بما فيها شركة دايهاتسو وشركة هينو حوالي 3.170 مليون مركبة بارتفاع نسبته 7.4 % عن العام الماضي، وتقدمت على مبيعات فورد بحوالي 43000 مركبة، في ظل تراجع مبيعات فورد إلى 3.127 مليون مركبة بنسبة انخفاض 10.9 % في الفترة نفسها. وتتوقع تويوتا أن يستمر ارتفاع حجم مبيعاتها العالمية ليصل 6.57 مليون مركبة للعام المالي الحالي 2003 بنسبة ارتفاع 7.5 % عن العام الماضي، وإذا صدقت التوقعات سوف تحافظ تويوتا على عجلة التقدم المطرد لمبيعاتها.
فعلى الرغم من أن شركتي جنرال موتورز وفورد ظلتا تكافحان من أجل الاستحواذ على نصيب الأسد في أسواق أمريكا الشمالية وأمريكا الجنوبية وأوروبا تمكنت شركة تويوتا أن تحرز تقدماً ملموساً على حسابهما وتضيِّق الفرق في المبيعات بينهما مدعومة بالارتفاع المتنامي لمبيعاتها في أسواق الشرق الأوسط وأمريكا الشمالية وأوروبا وجنوب شرق آسيا. حيث ظلت منذ تسعينات القرن الماضي تعمل جاهدة لتقليل الفارق في حجم مبيعاتها مقارنة بشركتي جنرال موتورز وفورد. ففي عام 1996 كان حجم مبيعات جنرال موتورز 8.40 مليون مركبة مقابل 6.65 مليون مركبة لفورد و4.75 مليون مركبة لشركة تويوتا. وبعد ست سنوات ارتفع حجم مبيعات تويوتا في العالم إلى 6.17 مليون مركبة مقابل ارتفاع طفيف لمبيعات كل من جنرال موتورز 8.50 مليون مركبة وفورد 6.82 مليون مركبة.
وحول هذا التحول الكبير والهام في مبيعات تويوتا يقر مسئولو شركة فورد بالمنافسة الشرسة لشركة تويوتا باعتبار أن تفوق مبيعاتها في فترة الستة شهور آنفة الذكر مؤشر لحدوث تغيير وشيك في الترتيب العام لكبريات الشركات الصانعة للسيارات بالعالم إن لم يكن في نهاية العام المالي الحالي ففي المستقبل القريب جداً.