تويتر يستنجد بمدير من آبل لتنويع تركيبة موظفيه

تويتر يمر بفترة صعبة

واشنطن - أعلن موقع التدوين المصغر تويتر إن شركته عينت موظفا سابقا بشركة أبل في منصب نائب الرئيس للتنوع والشمول.

واستنجد موقع التغريد الذي يمر بفترة عصيبة بجيفري سيمينوف –حيث كان يشغل سابقا منصب مدير الشمول والتنوع عالميا في أبل- خلفا لجانيت فان هويس.

وغرد براين شيبر نائب رئيس الموارد البشرية في تويتر الاثنين قائلا "مرحبا بانضمامك".

يأتي تعيين سيمينوف في الوقت الذي تواجه تويتر وشركات أخرى في وادي السيليكون ضغوطا لتنويع قواها العاملة التي يغلب عليها الذكور واصحاب البشرة البيضاء.

وفي أحدث تقرير بشأن التركيبة النوعية والعمرية لموظفيها قالت تويتر إن 66 بالمئة من قوتها العاملة عالميا من الذكور وإن 59 بالمئة من الموظفين الأميركيين من اصحاب البشرة البيضاء.

ووضعت فان هويس أهداف التنوع لتويتر في 2016 والتي شملت تعزيز النسبة العامة من النساء العاملات لتصل إلى 35 بالمئة وعدد النساء بمواقع القيادة إلى 25 بالمئة مقارنة من 22 بالمئة.

وقالت تويتر إن سيمينوف مؤسس "اوت ليدرشيب" التي تعمل على دمج مزيد من المثليين جنسيا في مجال الأعمال التجارية.

وفي التغريدة التي أعلنت فيها تركها للمنصب لم تحدد فان هويس ما ستقدم عليه لاحقا باستثناء قولها "حان الوقت للجزء التالي لي".

أعلن جاك دورسي مدير "تويتر" ومؤسسها أنه سيقدم ثلث حصته في الشركة إلى الموظفين فيها، أي ما يوازي 1% من إجمالي رأسمالها.

وكتب دورسي المبرمج ورجل أعمال الاميركي، والمعروف بكونه مبتكر موقع تويتر، في رسالة نشرت على خدمة التواصل الاجتماعي "سوف أعطي ثلث أسهمي في الشركة تقريبا (أي تحديدا 1% من رأسمالها) إلى الموظفين"، موضحا أنه يريد "إعادة الاستثمار مباشرة في الطاقم". وهو أضاف في تغريدة ثانية، "أفضل أن يكون لي حصة صغيرة في مجموعة كبيرة، بدلا من حصة كبيرة في مجموعة صغيرة".

وتناهز قيمة هذه الأسهم 200 مليون دولار.

وقد عين جاك دورسي في منصب المدير العام بعد توليه هذه المهام مؤقتا لمدة ثلاثة أشهر تقريبا إثر استقالة ديك كوستولو في حزيران.

وينوي عراب تويتر إنعاش نمو "تويتر" وهو أعلن اخيرا إلغاء 8% من الوظائف فيها، أي 340 وظيفة.

وأعلنت شبكة التواصل الاجتماعي تويتر الأربعاء تعيين الأميركي من أصل إيراني أوميد كردستاني (53 عاماً) رئيساً لمجلس إدارتها.

وذكرت تويتر على حسابها الرسمي: "نرحب بكردستاني، رئيسنا التنفيذي الجديد في مجلس الإدارة".

وتبدو مهمة أوميد كردستاني صعبة اذ ان تويتر تمر بفترة صعبة وتثير آفاق نموها قلقا منذ عدة اشهر.

وانضم كردستاني في العام 1999 إلى غوغل التي قامت أخيراً بعملية إعادة هيكلة واسعة، إذ شكلت شركة قابضة تحمل اسم ألفا بيت وكان مسؤولاً عن العائدات وعمليات العملاء والتسويق والشراكات فيها.

ويعتبر كردستاني مهندس نجاح عملاق الانترنت الاميركي حيث ساهم في نموه وتحقيقه الأرباح الأولية.

وكتب المدير العام لتويتر جاك دورسي على حسابه الشخصي، أن "كردستاني مسؤول ذو خبرة ولديه تجربة، وسيساعدني ويقدم لي المشورة مباشرة، وسيساعدنا في تقديم الأفضل لتويتر"، بينما كتب كردستاني أنه "متحمس للعمل مع جاك ومجلس الإدارة، والمدير المالي أنتوني نوتو، وبقية أعضاء الفريق لزيادة تأثير ونشاط تويتر".

ويأتي تعيين كردستاني في وقت حساس تعاني فيه الشركة الواقعة في كاليفورنيا، من ضغوط لتوسيع قاعدة جمهورها وكسب المال.

وكان دورسي البالغ من العمر 38 عاما والذي سيحتفظ بمنصبه على رأس شركة الدفع الرقمي سكوير التي اسسها، عين في حزيران/يونيو مديرا عاما بالوكالة بعد استقالة سلفه ديك كوستولو.

ويبدو ان المدير الجديد لتويتر لا يريد تفويت ترك بصمته سريعا على الموقع، اذ اعلن عملاق التغريد عن زر يسمى "لحظات" بعد 24 على تغيير في قيادته.

وفيما وصف بإنها أكبر تغيير يطرأ على موقع التدوين منذ إنشائه، يوفر زر "لحظات" الجديد وسيلة لمتابعة البرامج التلفزيونية والرياضة والأخبار، وغيرها من الأحداث في تجربة منسقة.

وحين الضغط على الزر، تظهر شاشة بأبعاد كاملة تجمع ما بين التغريدات والفيديوهات بالإضافة إلى الصور المتحركة. ويسمح تويتر بمشاركة تجربة "لحظات" خارج التطبيق، ويمكن نسخها بحيث تكون جزءا من مواقع أخرى.

ولن يجبر الزر المستخدمين على متابعة كل الأحداث، فهناك إمكانية اختيار المواضيع والأحداث المناسبة لكل شخص.

واعلنت تويتر في نهاية حزيران/يونيو ان عدد مشتركيها بلغ 316 يستخدم 44 بالمئة منهم فقط الشبكة بشكل يومي.

وللمقارنة يستخدم 65 بالمئة من 1,49 مليار مشترك موقع فيسبوك بشكل يومي في العالم.

وكانت تويتر لقيت شعبية كبيرة عند اطلاقها في 2006 لكن نموها تباطأ.