تونس تفرض حظر التجول ليلا في العاصمة

تونسيون يمرون بجانب حافلة للنقل العام تم احراقها في حي التضامن في العاصمة

تونس - فرضت السلطات التونسية نظام حظر التجول في إقليم تونس الكبرى (العاصمة) اعتبارا من مساء الأربعاء، وذلك على خلفية إتساع دائرة الاحتجاجات الشعبية التي تحولت في أحيان كثيرة إلى مواجهات عنيفة بين قوات الأمن والمتظاهرين.

وذكرت وزارة الداخلية التونسية في بيان أنه "نظرا لما شهدته بعض أحياء العاصمة مساء أمس واليوم من أعمال شغب ونهب واعتداءات على الممتلكات والأشخاص وحفاظا على أمن المواطنين وسلامة الأملاك والمكاسب، تقرر إعلان منع التجول بولايات تونس الكبرى (تونس وأريانة وبن عروس ومنوبة) بصورة مؤقتة اعتبارا من مساء اليوم".

وحددت فترة حظر التجول ابتداء من الساعة الثامنة ليلا ولغاية الساعة الخامسة والنصف صباحا، على أن يُستثنى من هذا القرار الحالات الصحية العاجلة وأصحاب الأعمال الليلية.

ويأتي هذا الإجراء فيما تجددت الاحتجاجات الشعبية في عدد من أحياء العاصمة التونسية، وانتشار وحدات من الجيش في تونس العاصمة وعدد من المناطق الأخرى.

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها تونس حظر التجول منذ وصول الرئيس زين العابدين بن علي إلى الحكم في العام 1987.

وكانت مصادر متطابقة أشارت في وقت سابق إلى أن اشتباكات عنيفة اندلعت الأربعاء في مدينة دوز بجنوب تونس وسط أنباء عن سقوط قتلى.

وقالت المصادر أن مواجهات عنيفة إندلعت في مدينة بنزرت التونسية الأربعاء بين حشود من المتظاهرين وقوات الأمن.

وكان إتحاد العام التونسي للشغل دعا إلى التظاهرة في المدينة، التي تبعد 60 كيلومتراً شمال العاصمة التونسية، وقامت قوات الامن باستخدام كثيف للقنابل المسيلة الدموع لتفريق المتظاهرين.

ولم ترشح أنباء عن سقوط إصابات خلال المواجهات، ووسط انتشار ملحوظ لوحدات من القوات البرية في الجيش التونسي أمام المنشآت الحكومية، دون أن يتدخل الجيش في الصدامات.

وكانت اندلعت اليوم تظاهرات احتجاج في وسط العاصمة التونسية تونس، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها منذ اندلاع الاحتجاجات في وسط البلاد منتصف الشهر الماضي.

وقال شهود إن عددا من المتظاهرين اشتبكوا مع قوات الأمن التي سعت إلى تفريقهم أثناء محاولتهم التجمع وسط شارع فرنسا بتونس العاصمة.

وذكرت مصادر متطابقة أن المتظاهرين رشقوا قوات الأمن بالحجارة، ولم تسجل إصابات محددة.

وتأتي هذه التظاهرات فيما شهدت أحياء شعبية محاذية للعاصمة تونس منها حي التضامن والانطلاقة وإبن خلدون، مساء الثلاثاء، مواجهات بين متظاهرين وقوات الأمن سُمع خلالها دوي طلقات نارية.

كما شهدت مدينة صفاقس (275 كيلومترا جنوب شرق تونس العاصمة ) الأربعاء مواجهات متفرقة بين متظاهرين وقوات الأمن.

وكانت الفروع الجهوية للإتحاد العام التونسي للشغل-أكبر منظمة نقابية في تونس- قد قررت الدخول اليوم في إضراب عام في مدن صفاقس والقصرين وقابس، وغدا الخميس في مدينتي القيروان وجندوبة، وبعد غد الجمعة في تونس.

وتسارع السلطات التونسية جاهدة لاحتواء هذه الاحتجاجات من خلال الإعلان عن سلسلة جديدة من الإجراءات والقرارات منها إقالة وزير الداخلية، والإعلان عن تشكيل لجان تحقيق في التجاوزات الأمنية وفي الفساد.