تونس تشرع في محاكمة رئيسها السابق عسكريا ومدنيا

أكثر من 90 تهمة بلن علي ومعاونيه

تونس - تبدأ يوم 20 من يونيو الحالي محاكمة الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي، حسب ما أعلن رئيس الحكومة الانتقالية في تونس باجي قايد السبسي. بن علي الموجود في السعودية سيحاكم غيابيا "عسكريا ومدنيا" ويواجه تهما خطيرة.

وأعلن باجي قايد السبسي رئيس الحكومة الانتقالية في تونس ان الرئيس السابق زين العابدين بن علي الذي فر إلى السعودية في منتصف يناير/كانون الماضي، ستجري محاكمته غيابيا ابتداء من 20 يونيو/حزيران الحالي. وقال قايد السبسي الاثنين "ستبدأ محاكمة بن علي يوم 20 يونيو. سيحاكم عسكريا ومدنيا". وأضاف أن المحاكمة ستشمل زوجة الرئيس السابق، ليلى الطرابلسى التي توجد بدورها خارج البلاد.

وكشف باجي قايد السبسي أن السلطات التونسية طلبت من السعودية في أكثر من مناسبة تسليمها بن علي (75 عاما) وزوجته ليلى (55 عاما) لمحاكمتهما، لكنها لم تتلق لحد الآن أي رد على هذه المطالب. وأضاف أن بن علي وباقي المتهمين معه ستوجه إليهم أكثر من 90 تهمة، إذ يواجه بن علي وعقيلته تهم من أخطرها "التآمر على أمن الدولة الداخلي وحمل السكان على قتل بعضهم البعض بالسلاح وإثارة الهرج والقتل والسلب بالتراب التونسي" وهي "جرائم" تصل عقوبتها في القانون التونسي إلى الإعدام.

ويذكر أن بن علي الذي قضى 23 عاما في حكم البلاد بقبضة من حديد، فر من تونس في 14 كانون الثاني/يناير إلى جدة في المملكة العربية السعودية هربا من انتفاضة شعبية غير مسبوقة اندلعت ضد حكمه الاستبدادي.