تونس ترضي واشنطن وتثير سخط السلفيين بسجن أبو أيوب

حكومة النهضة في مرمى السلفيين

تونس - قال محامون ان محكمة تونسية قضت الاربعاء بسجن ابو أيوب القيادي البارز في تنظيم انصار الشريعة لمدة عام بتهمة التحريض على مهاجمة السفارة الأميركية الشهر الماضي وهو أول حكم في هذه القضية التي اعتبرت اختبارا للعلاقات مع واشنطن.

وهاجم سلفيون الشهر الماضي مقر السفارة الأميركية في تونس إحتجاجا على فيلم يسيء الى الاسلام انتج في الولايات المتحدة. وخلف الهجوم اربعة قتلى وعشرات الجرحى.

وعقب الهجوم اعتقلت السلطات التونسية 144 سلفيا من بينهم أبو ايوب.

وقال رفيق الغاق محامي ابو ايوب "القاضي قرر سجنه عاما بتهمة التحريض على العنف.. هذا القرار جائر وفيه عدة إخلالات شكلية.. سنذهب للاستئناف".

وإدانة أبو ايوب هي الاولى فيما يتصل بالهجوم على السفارة الأميركية ومن المرجح ان ترضي واشنطن التي طلبت الشهر الماضي من تونس تقديم مهاجمي سفارتها الى القضاء لكنها تعهدت بمواصلة دعم الانتقال الديمقراطي في تونس.

واتهم زعيم انصار الشريعة سيف الله بن حسين -المعروف ايضا باسم ابو عياض- الحكومة الاسلامية في تونس الثلاثاء بأنها بيدق في يد الغرب مطالبا إياها بالافراج الفوري عن السلفيين المعتقلين عقب أحداث السفارة.