تونس تجتذب المستثمرين الأجانب باقتصادها الواعد

تونس تشكل ارضا خصبة للمستثمرين

تونس - أظهرت بيانات رسمية الاربعاء ان الاستثمارات الاجنبية المباشرة في تونس قفزت بنسبة 47 في المئة في الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي يقودها قطاع الخدمات السريع النمو.

وزادت تلك الاستثمارات الي 921.2 مليون دينار (735.7 مليون دولار) في الفترة من يناير\كانون الثاني الى اغسطس\اب مقارنة مع 624 مليون دينار في الاشهر الثمانية الاولى من 2006 . وقفزت الاستثمارات الاجنبية المباشرة في قطاع الخدمات الي 146.6 مليون دينار من 26.1 مليون.

وتجتذب تونس الاستثمار الاجنبي في قطاعات المنسوجات وتجميع السيارات والصناعات الغذائية على مدى العقود الثلاثة الماضية وتستهدف الان خدمات خارجية مثل مراكز الاتصالات.

ومن المتوقع ان تشكل الخدمات نصف الناتج المحلي الاجمالي بحلول 2011 ارتفاعا من 45 في المئة الان. واستوعب حوالي 40 مركزا للاتصالات في تونس 5000 من الباحثين عن فرص عمل.

وقال محللون ان تونس تسعى جاهدة لتوسيع تلك الصناعات الجديدة بسرعة كافية لتلبية طلب متزايد على الوظائف في بلد عدد سكانه 10 ملايين نسمة.

ويبلغ المعدل الرسمي للبطالة في تونس 14.3 في المئة ويشكل خريجو الجامعات 60 في المئة من العاطلين.

وزادت قيمة الاستثمارات الاجنبية المباشرة في قطاع التصنيع 1.7 في المئة الي 178 مليون دينار في فترة الاشهر الثمانية فيما اجتذب قطاع الطاقة 520 مليون دينار ارتفاعا من 334 مليونا.

وتوقعت تونس استثمارات اجنبية مباشرة قيميها 1.3 مليار دينار هذا العام ارتفاعا من 1.2 مليار دينار في 2006 مع استبعاد ايرادات الخصخصة.