تونس: تبرئة علي السرياطي من تهمة التزوير

السرياطي أول مسؤول تونسي يعتذر من الشعب..

تونس - برأت محكمة تونسية علي السرياطي مدير الامن الرئاسي للرئيس السابق زين العابدين بن علي يوم الجمعة من اتهامات بتزوير جوازات سفر لمساعدة أقارب بن علي وزوجته على الفرار بنقود ومجوهرات.

وأسقطت المحكمة الاتهامات عن السرياطي الذي طلب من التونسيين أن يسامحوه في وقت سابق من هذا الاسبوع لكنه ما زال رهن الاحتجاز على ذمة قضايا أخرى.

وحكمت المحكمة في نفس الجلسة على 23 من أقارب بن علي وزوجته ليلى الطرابلسي بالسجن لفترات تتراوح بين أربعة أشهر وست سنوات وحكم على صخر الماطري صهر بن علي غيابيا بالسجن لمدة أربع سنوات.

ويواجه السرياطي في قضايا منفصلة تهما بإثارة البلبلة في البلاد ودفع التونسيين للاقتتال بعد أن القي القبض عليه في مطار العوينة الرئاسي بعد لحظات من إقلاع طائرة بن علي إلى السعودية.

ويعتقد كثير من التونسيين أن السرياطي هو من يقف وراء عمليات قنص وقتل عشوائي عقب الإطاحة ببن علي. وتنفي عائلته هذه التهم وتقول إنه بريء.

وكان السرياطي قبل أيام للشعب التونسي ليكون بذلك أول مسؤول في تونس ومصر يعتذر للشعب علناً ضمن سلسلة محاكمات يخضعون لها في البلدين.

وفاجأ السرياطي الحاضرين في القاعة في نهاية الجلسة عندما صاح قائلا "أطلب من الشعب التونسي المعذرة.. أطلب منهم العفو.. أنا تونسي وأحب تونس وأحب علمها".