تونس الأولى عربياً وإفريقياً في الربط بالانترنت

انطلاقة بلا توقف

تونس ـ احتلت تونس المرتبة الأولى عربيا وإفريقيا، والعاشرة عالميا في مجال الربط بالانترنت وفق تقرير نشرته وكالة "أووكلا" الأميركية، والذي أكد "أن تونس تقدمت عدة دول متطورة مثل سويسرا وفرنسا والدانمرك، وكذلك أيضا الولايات المتحدة الأميركية".
وتم إنجاز هذا التقرير بالاعتماد على دراسات أعدها الموقع الالكتروني "بينغ تاست"، وقد شمل عينة تتألف من 60 دولة.
ومكنت هذه المرتبة المتقدمة تونس من التقدم في التصنيف الدولي لسرعة الارتباط بالشبكة العنكبوتية بمعدل 5 مراتب لتمر من المرتبة 92 عالميا إلى المرتبة 87، بمعدل ربط متوسط يقدر بـ 2.47 ميغابيت/الثانية مقابل 2.29 ميغابيت/الثانية خلال شهر يونيو ـ حزيران الماضي.
وتبرز المعطيات والمؤشرات الرسمية أن تونس سجلت تطورا واضحا في مجالات استخدام تكنولوجيا المعلومات إذ تطور عدد مستخدمي شبكة الانترنت بنسبة 100 % في ظرف سنتين ليرتفع إلى 3.6 مليون مستعمل للشبكة سنة 2010 وهو ما يعادل 35 % مستخدم لكل 100 ساكن، ما يعني أن البلاد في انفتاح أكبر على شبكة الشبكات.
وتشير الإحصائيات إلى أن عدد المشتركين بشبكة الخطوط الطرفية اللامتوازية "أدي أس أل" تجاوز الـ 400 ألف مشترك، ويتوقع أن يتجاوز عدد المشتركين مليون مشترك خلال سنة 2014.
وتخطّط تونس لزيادة سعة الاتصال بالانترنت لتبلغ قرابة 100 جيغابايت في سنة 2014 مقابل 27.5 جيغابايت حاليا، وتوسيع النفاذ لتشمل كافة المناطق في البلاد والأفراد وإحداث فضاءات تكنولوجية بكل المحافظات.
كما بدأت الحكومة التونسية تنفيذ برنامج ربط المناطق الصناعية الكبرى ومناطق الخدمات (54 منطقة) بالألياف البصرية بهدف توفير سرعة تدفق عالية جدا لصالح أكثر من 1600 مؤسسة متواجدة بهذه المناطق.
ويرى متابعون للشأن التونسي "أن القفزة النوعية التي حققتها تونس في مجال الارتباط بشبكة الانترنت خاصة وتكنولوجيات المعلومات والاتصال عامة استقطبت اهتمام شركات عالمية كبرى فضلت تونس عن غيرها من البلدان لإقامة مشاريع في عديد الاختصاصات وهي مشاريع موجهة إلى الأسواق الخارجية وتشغل كفاءات تونسية وهو ما شجع تونس على توفير فضاءات تكنولوجية جديدة تمسح أكثر من 100 هكتار لاحتضان المؤسسات والمستثمرين وتمكينهم من خدمات حديثة ومتطورة".
وصنف التقرير الأخير لمنتدى دافوس حول تكنولوجيات المعلومات تونس في المرتبة الأولى إفريقيا، و39 عالميا من بين 133 دولة شملها التقرير.
يشار إلى أن قطاع الاتصالات يساهم بنحو 11% من إجمالي الناتج المحلي، ويتوقع أن تبلغ هذه المساهمة 13% من إجمالي الناتج المحلي بحلول سنة 2011.