توليفة من اليوغا والباليه لزيادة اللياقة البدنية

التقليل من التوتر المزمن

واشنطن- تمزج مدرسة "إير بار" الجديدة للياقة البدنية بين حركات الرقص الأساسية في فصول الباليه التقليدية التي يمارسها المتدربون وهم يمسكون بمساند معدنية مثبتة بطول الحوائط وبين تمارين ما يعرف باليوغا الطائرة المقاومة للجاذبية الارضية.

ويقول خبراء ان هذا المزج يزيد القوة الجسمانية والقدرة على التحمل واتساق الحركة.

في صالة التدريب تتدلى من السقف محامل مصنوعة من قماش خفيف ليمارس عليها المتدربون حركات الاتزان بدلا من القضبان المعدنية التقليدية التي تمتليء بها فصول الباليه وهو ما يمكنهم من اتقان أوضاع الاتزان قبل القفز والدخول في تجربة التحرر من الجاذبية الارضية او اليوجا الطائرة.

وقالت لورين ميغر المدربة في سلسلة كرانش الأميركية للتدريبات الرياضية في مدينة نيويورك "إير بار هي تقنية لياقة تدمج بين تقاليد الرقص المختلفة.. والمحامل تسمح (للمتدرب) بالقيام بحركات ثلاثية الأبعاد لا يمكن ان تأتي بها وانت تمسك بالمساند المعدنية المعتادة".

وتقول ميغر ان المحامل التي يتدلى منها المتدرب او ينحني فوقها او يمارس بمساعدتها أوضاع الاتزان وهي أساسية في اليوجا تقوم بدور داعم او ضابط للحركة لحفظ التوازن في العديد من أوضاع الانحناء أو القفز او الاستدارة.

وتضيف "المحامل تعطي لبعض الراقصين المتمرسين فرصة للبقاء فترة أطول في الهواء أثناء القفز كما تساعد الراقص غير المتمرس على الوصول الى هذا التوحد الصحيح فيجمع بين الحسنيين معا ويتمتع بقوة المسند (التقليدي) لكن في الهواء".

وتقول ميغر انه على الرغم من ان الحركات مأخوذة في الاساس من الباليه الا انها تصلح للجميع.

وإير بار أحدث ابتكار لكريستوفر هاريسون وهو راقص سابق في مسارح برودواي يرجع اليه الفضل ايضا في اطلاق اليوغا الطائرة عام 2007.

وقدمت دراسةٌ حديثة من جامعة كاليفورنيا بلوس انجلوس تفسيراً بلغة علمية قد يوضح سر فائدة التمارين الروحية اليوغا في حياتنا المعاصرة.

وتمثل الدراسة التي أجرتها الدكتورة هيلين لافريتسكي وفريقها استكمالاً لدراسةٍ سابقة أُجريت منذ ستة أشهر وجد فيها الباحثون أن ممارسة تمارين يوغا معينة لمدة 12 دقيقة يومياً أدت إلى التقليل من التوتر المزمن، كما قللت من تنشيط حالة الالتهاب، التي تؤدي على المدى الطويل إلى الكثير من الأمراض.