توقيف نائب مصري متورط في 'فضيحة أكياس الدم الفاسدة'

هاني سرور متهم بالاحتيال

القاهرة - امرت محكمة مصرية السبت باعتقال نائب في الحزب الحاكم باعت شركته اكياس دم فاسدة لوزارة الصحة ما ادى الى فضيحة تسببت في نقص كبير في التبرع بالدم في مصر.
وطلب القاضي احمد عزت العشماوي ايداع النائب هاني سرور الحبس مع ستة اشخاص اخرين بينهم شقيقته الى حين استئناف محاكمتهم في الحادي عشر من تشرين الثاني/نوفمبر حيث انهم جميعا متهمون بالاحتيال.
وفي كانون الثاني/يناير الماضي، اتهم موظف في وزارة الصحة علنا النائب سرور بالاحتيال. والنائب سرور ينتمي الى الحزب الوطني الديموقراطي الحاكم برئاسة الرئيس المصري حسني مبارك.
واكد ان شركة "هايدلينا"، المزودة الوحيدة لوزارة الصحة باكياس الدم والتي يتولى النائب سرور ادارتها، باعت عشرات الالاف من اكياس الدم الملوثة.
وقامت الصحافة المصرية بتغطية كبيرة لهذه القضية التي سرعان ما اتخذت اسم "فضيحة اكياس الدم الملوثة".
واختلفت الطبيعة الحقيقية للتلوث في اكياس الدم من كيس الى اخر. لكن الفضيحة تسببت في حالة ذعر في صفوف السكان ما ادى الى تراجع التبرع بالدم بنسبة 70% في البلاد، بحسب الارقام التي اصدرتها الوزارة انذاك.
ورفعت الحصانة البرلمانية عن النائب سرور وبدات محاكمته في حزيران/يونيو.