توقيف أعضاء في حزب بنكيران أشادوا باغتيال كارلوف

تمجيد الإرهاب!

الرباط - أوقفت السلطات المغربية خمسة اعضاء من حزب العدالة والتنمية الاسلامي للتحقيق معهم بتهمة "الاشادة بالإرهاب" وذلك على خلفية مقتل السفير الروسي بتركيا قبل أكثر من أسبوع.

واكد مصدر مسؤول في الحزب مفضلا عدم ذكر اسمه لوكالة الأنباء الفرنسية الخميس خبر التوقيفات المتتالية لاعضاء في المنظمة الشبابية للحزب الذي يقود الائتلاف الحكومي برئاسة عبدالإله بنكيران.

وذكرت صحيفة "أخبار اليوم" الخاصة الخميس "مقتل السفير الروسي اندريه كارلوف يجر عضوا خامسا من العدالة والتنمية الى الاعتقال" مؤكدة أن التوقيفات شملت شخصا سادسا ينتمي للتيار السلفي.

وبحسب المصدر، فإن الشخص الخامس الموقوف من حزب العدالة والتنمية يدعى أحمد شطيبات وهو مسؤول محلي في شبيبة الحزب بمدينة طنجة حيث تم استدعاؤه واستجوابه بخصوص كتابات على الفيسبوك "أشادت بمقتل السفير الروسي".

من جانبها، اكدت "آخر ساعة" التابعة لحزب الأصالة والمعاصرة المنافس السياسي الابرز للعدالة والتنمية خبر توقيف شطيبات موضحة أن هذه التوقيفات تتم "وسط احتجاجات لأعضاء الحزب وقياداته التي تتهم وزارة الداخلية بـ'تصفية حسابات سياسية'".

وتابعت ان الشخص الموقوف نشر صورة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وخلفه حارسه الشخصي مرفقة بتعليق "آه لو فعلها بنفس الطريقة".

وأطلق نشطاء من العدالة والتنمية صفحة على الفيسبوك تحت اسم "الحرية لأحمد شطيبات" اضافة الى هاشتاغ باسمه.

ولم يعرف حتى الآن إن كانت السلطات الأمنية أوقفت فقط نشطاء اسلاميين ام آخرين محسوبين على تيارات سياسية أخرى.

وسبق للسلطات أن أوقفت عضوين في شبيبة حزب العدالة والتنمية الإسلامي بمدينة بنجرير جنوب المغرب وعضوا آخر في مدينة مولاي يعقوب وسط البلاد.

ولم يتبن حزب العدالة والتنمية رسميا الدفاع عن الموقوفين فيما أعلن عبد الصمد الإدريسي رئيس جمعية محامي العدالة والتنمية على حسابه الرسمي على الفيسبوك أنه سيدافع عنهم.

وفي توضيح حول هذه التوقيفات كتب خالد البوقرعي المسؤول في العدالة والتنمية على الفيسبوك أن "استعمال تهمة الإشادة بالإرهاب وإلصاقها بأعضاء الشبيبة فيها ما فيها من انتقائية" مضيفا ان شبيبة العدالة والتنمية لا تقبل "تقليم أظافرها".

وأعلنت وزارتا العدل والداخلية المغربيتان في 22 كانون الأول/ديسمبر فتح تحقيق بموجب قانون الإرهاب عقب نشر مجموعة من الأشخاص تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي "مجدت وأشادت صراحة" بمقتل السفير الروسي في تركيا، حسب بيان رسمي.

وتتراوح عقوبة هذه التهمة بين سنتين وست سنوات وغرامة بين 10 آلاف (9000 يورو) و200 ألف درهم (18 ألف يورو).