توقف النفس أثناء النوم يهدد حياة الرضع

دراسة جديدة تجد ارتباطا قويا بين عيوب القلب الخلقية وانقطاع النفس أثناء النوم معًا، يؤدي إلى موت الرضع.


حالة مرضية تصيب الكبار أيضًا وتؤدي إلى السكري وأمراض الكبد والخرف

واشنطن - حذّرت دراسة أميركية، من أن انقطاع النفس أثناء النوم قد يهدد حياة الأطفال الرُضع المصابين بعيوب خلقية في القلب.
الدراسة أجراها باحثون بكلية الطب جامعة أريزونا الأميركية ونشروا نتائجها الإثنين في دورية "طب النوم السريري" العلمية.
وانقطاع النفس هو حالة مرضية تحدث أثناء النوم، وهى عبارة عن توقف مؤقت للتنفس يستمر لثوان معدودة، وقد يحدث من 5 إلى 30 مرة في الساعة الواحدة.
ويؤدي انقطاع النفس لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم، فينبه الدماغ النائم تلقائياً عند حصول ذلك، ويوقظه من النوم كي يتنفس من جديد.
وتختلف الأسباب وراء هذه الظاهرة، فقد تنتح عن انسداد كلي في مجرى التنفس لمدة لا تقل عن 10 ثوان، وقد يكون ذلك الانسداد جزئيًا، ويسبب الشخير أثناء النوم.

يؤدي انقطاع النفس لانسداد مجرى الهواء، فينخفض مستوى الأوكسجين في الدم، ولا تصل كمية كافية من الهواء إلى رئتي النائم

وللوصول إلى نتائج الدراسة، تابع الفريق حالة 4 آلاف و968 رضيعًا متوسط أعمارهم أقل من عام واحد، ومصابون بعيوب خلقية في القلب، كما تم تشخيص إصابتهم بانقطاع النفس أثناء النوم.
ووجد الباحثون بعد دراسة امتدت بين عامي 1997 و2012، أن الرضع المصابون بعيوب خلقية في القلب، بالإضافة إلى انقطاع النفس أثناء النوم، كانوا أكثر عرضة للوفاة بمعدل 4 أضعاف أقرانهم المصابون بعيوب خلقية بالقلب فقط.
وقال الدكتور ساير بارثاساراثي، قائد فريق البحث: "لقد فوجئنا بأن العيوب الخلقية بالقلب وانقطاع النفس أثناء النوم معًا كان لهما ارتباط قوي مع موت الرضع".
وأضاف أن "الأطباء يجب أن يكونوا يقظين إذا كانوا يعتنون برضيع يعاني من خلل في القلب، لأن انقطاع النفس أثناء النوم، حالة مرضية يمكن أن يؤدي علاجها إلى إنقاذ حياته".
ولا تؤثر هذه الحالة المرضية على الرضع فقط، لكنها تصيب الكبار أيضًا، وينصح الأطباء من يعانون من انقطاع التنفس أثناء النوم، أن يبادروا بزيارة الطبيب المعالج، ليتفادى الأمراض التي قد تنجم عن تلك الظاهرة، وعلى رأسها السكري، وأمراض الكبد والخرف.