توسع الكوليرا في اليمن على عتبة المليون إصابة

ثلث ضحاياه من الأطفال

اليمن - أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أن حالات الإصابة بوباء الكوليرا في اليمن، تجاوزت 960 ألف حالة منذ 27 أبريل/ نيسان الماضي.

وقالت المنظمة التابعة للأمم المتحدة، في تقرير حصلت الأناضول على نسخة منه إنها رصدت 962 ألفا و536 حالة يشتبه إصابتها بوباء الكوليرا في اليمن، حتى صباح الاربعاء.

وأفادت المنظمة أنها رصدت أيضا خلال الفترة نفسها 2219 حالة وفاة، بالوباء ذاته في 22 محافظة من أصل 23.

وأظهر التقرير أن محافظة سقطرى (أرخبيل من عدة جزر جنوب شرق) هي الوحيدة التي لم تشهد أي انتشار للوباء.

وما زالت محافظة الحديدة (غرب) هي الأولى في عدد حالات الإصابة، بقرابة 140 ألف حالة، في حين بقيت محافظة حجة (شمال غرب) في صدارة المحافظات بعدد حالات الوفاة، بواقع 417 حالة، وفقا لتقرير المنظمة.

وثلث الوفيات المرض من الأطفال تحت سن الـ15 سنة.

والكوليرا مرض يسبب إسهالاً حادًا يمكن أن يودي بحياة المريض خلال ساعات إذا لم يلتق العلاج، والأطفال، الذين يعانون من سوء التغذية، وتقل أعمارهم عن 5 سنوات، معرضون بشكل خاص لخطر الإصابة بالمرض.

ويشهد اليمن، منذ نحو ثلاثة أعوام حرباً بين القوات الموالية للحكومة من جهة ومسلحي جماعة الحوثي، والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى، مخلفة أوضاعاً إنسانية وصحية صعبة، فضلًا عن تدهور حاد في اقتصاد البلد الفقير.