توسع البشمركة في كركوك، فرصة لزيادة السيطرة أم فخّ شديد الخطورة؟

وضع خطير جدا للجميع

بغداد - يمنح هجوم مقاتلي تنظيم "الدولة الاسلامية في العراق والشام" أكراد العراق فرصة قضم مناطق متنازع عليها مع بغداد ابرزها كركوك التي سيطروا عليها الخميس، وذلك من خلال نشر قوات في مناطق يغادرها الجيش.

وفرض تنظيم "الدولة الإسلامية"، اقوى المجموعات الجهادية المسلحة في العراق وسوريا، سيطرته على معظم انحاء محافظة نينوى الشمالية ومناطق من محافظتي صلاح الدين وكركوك واجزاء من محافظة ديالى في هجوم واسع النطاق بدأ مساء الاثنين.

وتضم المحافظات الاربع مناطق متنازع عليها بين حكومة بغداد الاتحادية واقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي، ورغم ان لهذه المحافظات حدودا ادارية خاصة، لكنها لا تزال مرتبطة ماليا واداريا ببغداد.

واخلت القوات العراقية مواقعها في العديد من مناطق هذه المحافظات وسمحت لقوات البشمركة الكردية بالتحرك واتخاذ مواقع دفاعية في هذه المناطق، واضعة اياها في موقع الريادة في غالبية مناطق الشمال.

وفي حدث تاريخي استثنائي، سيطرت القوات الكردية للمرة الاولى الخميس على مركز مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد) الذي يعتبر قلب المناطق المتنازع عليها بين العرب والاكراد.

وقال العميد شيركو رؤوف قائد قوات البشمركة في كركوك "لقد شددنا من سيطرتنا على مدينة كركوك، ونحن بانتظار الاوامر بالاتجاه نحو المناطق التي سيطر عليها تنظيم داعش"، في اشارة الى تنظيم "الدولة الإسلامية".

بدوره، قال محافظ كركوك نجم الدين كريم ان قوات البشمركة "تملأ الفراغ الذي خلفه انسحاب القوات العراقية من مواقعها في المحافظة".

واضاف كريم ان "قوات الجيش لم تعد متواجدة، كما حدث في الموصل وصلاح الدين"، في اشارة الى المحافظتين اللتين سقطت عاصمتاهما بيد "داعش" خلال اليومين الماضيين.

وراى جون دريك المحلل الأمني الذي يعمل مع مجموعة "اي كي اي" الاستشارية البريطانية ان "الأزمة الحالية قد تصب في صالح الأكراد، بمعنى أنها ستسمح لهم بالسيطرة على مناطق اكثر في البلاد".

وأضاف ان "الإقليم قد ينتهي بكسب سيطرة اكثر على مناطق متنازع عليها مع بغداد من خلال تعزيز قواته حول مناطق حساسة مثل كركوك وطوزخرماتو".

ونبه الى ان الإقليم الكردي "قد لا يواجه نفس التحديات التي كان يواجهها في السابق مع بغداد، كون السلطة الاتحادية الآن في موقع ضعيف جدا لفعل اي شي تجاه هذه المواقع".

ولم تؤد قوات الامن العراقية مهامها بشكل جيد وقامت بترك مركباتها وزيها العسكري ومواقعهم للمسلحين.

وفيما ينظر الى القوات الكردية بصورة عامة على انها اكثر قدرة ومدربة بشكل جيد، واكثر انضباطا، فإنه من المحتمل ان تؤدي عملها ضد المتمردين بشكل افضل من ذلك الذي ظهر عليه الجيش العراقي.

وقال اسوس هاردي وهو صحافي ومحلل يتخذ من السليمانية في اقليم كردستان مقرا له ان "تحرك القوات الكردية باتجاه المواقع التي اخلاها الجيش العراقي يعطيها سيطرة اكبر على المناطق المتنازع عليها".

واضاف "لكن ماذا يحصل بعد ذلك، هذا هو الخطر، وهذه هي المشكلة"، مشيرا الى ان "القوات الكردية قد تنجر الى خوض معارك ضارية".

وظهرت بالفعل هذه المخاطر عندما انفجرت عبوة ناسفة على موكب وزير البشمركة جعفر الشيخ مصطفى في طريق عودته من تفقد القطاعات الكردية في محافظة كركوك الخميس.

وكان القادة الاكراد يطالبون بشكل مستمر بسحب الجيش العراقي من محافظة كركوك علما ان الجيش كان يتواجد خارج مدينتها، وعارضوا تشكيل قيادة عسكرية اتحادية لهذه المحافظة الغنية بالنفط.

وعلى الرغم من ان الهجوم الذي يشنه المتمردون يعطي فرصة لاكراد العراق للاستحواذ على اراض اضافية، الا انه يمثل في الوقت ذاته خطرا جسيما على امن الاقليم الذي يتمتع باستقرار امني نسبيا.

وقال دريك بهذا الصدد ان "حقيقة ان يرسخ تنظيم اسلامي وجودا له على الابواب (كردستان)، فان هذا الامر سيكون مصدر قلق رئيسي للمستثمرين (في الاقليم) وللسكان المحليين على حد سواء".

وراى هاردي انه اذا ما نجح المتمردون في السيطرة على المناطق السنية في شمال البلاد "فان ذلك سيقسم العراق، الى ثلاثة اجزاء، وقد يجر كل المكونات نحو نزاعات اضافية".

واضاف "انه وضع خطير جدا، ليس للأكراد فحسب، انما لكل العراق".