تورط نائب سابق مقرب من حزب الله في اختطاف هانيبال القذافي

موقوف على ذمة التحقيق

بيروت - اوقفت السلطات اللبنانية نائبا سابقا في البرلمان مقرب من حزب الله على علاقة بحادثة خطف هانيبال القذافي، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، وفق ما قال مصدر امني الجمعة.

واوقفت قوى الامن الداخلي في لبنان النائب السابق حسن يعقوب عند الساعة الحادية عشر صباح (09:00 تغ) الخميس للاستماع اليه في قضية خطف هانيبال القذافي، بحسب المصدر الامني.

واوضح المصدر ان مدعي عام التمييز قرر "توقيف يعقوب على ذمة التحقيق لدى فرع التحقيق في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي".

وتسلمت السلطات اللبنانية القذافي ليل الجمعة الماضي بعد ساعات على اعلان مجموعة مسلحة خطفه بعد "استدراجه" من سوريا قبل ان تفرج عنه في منطقة البقاع (شرق). واستجوب القضاء اللبناني القذافي في 14 كانون الاول/ديسمبر واصدر بحقه مذكرة توقيف بتهمة "كتم معلومات" حول قضية الامام موسى الصدر.

واوضح المصدر الامني ان "التحقيق كشف ان يعقوب قد نسق مع امرأة اسمها فاطمة لاستدراج القذافي من اللاذقية الى دمشق وثم الى لبنان".

واكدت الوكالة الوطنية للاعلام الرسمية توقيف يعقوب، مشيرة الى ان ذلك اسفر عن تحركات احتجاجية اذ اغلق مواطنون طريقا واشعلوا الاطارات المشتعلة في شرق لبنان.

وتحمل الطائفة الشيعية في لبنان معمر القذافي مسؤولية اختفاء الامام موسى الصدر الذي شوهد للمرة الاخيرة في ليبيا في 31 اب/اغسطس 1978 بعدما وصلها بدعوة رسمية في 25 اب/اغسطس مع رفيقيه.

ويعقوب هو نائب سابق في البرلمان اللبناني عن حركة امل الشيعية، ووالده الشيخ محمد يعقوب هو احد رفيقي الصدر.

ورفضت وزارة العدل اللبنانية الاربعاء طلب دمشق بتسليمها هانيبال القذافي، اللاجئ السياسي الى سوريا، محتفظة لنفسها بحق الافراج عنه او عدمه وفق مسار التحقيقات التي تجريها معه في قضية اختفاء الصدر ورفيقيه.