تورط الأطباء في الأدب يقدم وصفا جنائيا متكاملا

سرد أدبي وقانوني شائق

دمشق - صدر للكاتب والطبيب السوري نبيل نادر قوشجي الرواية الثانية له بعنوان أنا أعرف من قتلني بعد رواية رحلة إلى المريخ.

أحداث الرواية تدور في بيئة اجتماعية معينة، يتعرض فيها البطل الرئيسي لجريمة قتل قريبة من الانتحار يتعرض لها القاضي بطل الرواية الرئيسي ومحور أحداثها.

شملت الرواية كما كتب عنها محمد خالد الخضر الأسس الفنية الكاملة والمؤدية إلى سرد شائق يثير حفيظة القارئ ويدفعه للمتابعة والبحث إلا أنها حملت في معانيها كثيرا من تدخلات الكاتب التي ظهرت كإبداع يدعم المناخ الغرائبي للرواية.

يلفت الكاتب في معظم أحداث الرواية إلى كثير من الفساد الذي دار حول القاضي وتورطه في بعض جوانبه إضافة إلى سائقه ومدبرة منزله ومدير أعماله حيث اعتمد الكاتب على عنصر المفاجأة والمباغتة والحدث المبتكر غير مكترث إذا كان هذا الحدث يتلاءم مع الواقع أم لا في الوقت الذي تدور أحداثه ضمن الدائرة الإنسانية التي سعى في مساحاتها لخلق موضوع جديد في عالم الرواية.

اعتمد قوشجي على المنولوج الداخلي وتداعي الذكريات في مجريات التحقيق الجنائي الذي كان بطله الضابط وهو صديق القاضي إضافة للطبيب الشرعي الذي يشرح جثة القاضي حيث يبحث الضابط في أبعاد الجريمة التي كادت تصل لطريق مسدود فاتهم السائق ومدبرة المنزل دون جدوى ليكشف لنا مع آخر فصول الرواية إصابة القاضي بمرض السرطان وتدهور حالته النفسية بعد الحادث المؤلم الذي راح ضحيته أفراد أسرته.

ويمتلك قوشجي خبرة وافية في مقتضيات الطب الشرعي فقدم وصفا جنائيا وافيا ومتكاملا من الناحيتين الأدبية والقانونية للجثة ولوضعيتها ولتحديد حدوث الوفاة ما يدل على خبرته في هذا الاختصاص والتي خدمت العمل الروائي بعد أن أضافت عليه موهبته أسلوبا أدبيا لائقا بمجريات الرواية.

في حين اعتمد الكاتب قوشجي على معلوماته الشخصية في تحديد عمل الضابط المحقق دون أي استشارة قانونية بذلك فأعطاه دور ممثل النيابة الذي من المفترض أن يتولى الكشف عن الجريمة والذي يكون عادة قاضي صلح الجزاء أو وكيل النيابة وذلك قبل إيداع ملف الجريمة في دائرة التحقيق من دون أن تتأثر جراء ذلك الحركة الفنية للحدث الروائي وخطه البياني.

وأوصل الكاتب قوشجي في نهاية المطاف بعض شخوص روايته إلى السجن نظرا لاقترافهم جرائم غير القتل ضمن علاقتهم بالقاضي ليحقق عبر ذلك مقولته في معاقبة كل من يرتكب جرما مهما صغر.

وقدم الأديب وطبيب الاسنان نبيل نادر قوشجي نحو عشرين كتابا طبيا وله بحوث عديدة في الطب، نال على أحدها جائزة أفضل بحث في طب الأسنان في العالم لعام 2005 من الأكاديمية العالمية لبحوث الفم والأسنان.