تهديدات بالموت تجبر حكما دوليا على الاعتزال

سابقة

ستوكهولم - اعلن الحكم الدولي السويدي اندريس فريسك السبت انه اعتزل التحكيم بسبب تلقيه تهديدات بالموت من قبل انصار تشلسي الانكليزي بعد خسارة الفريق اللندني امام برشلونة الاسباني 1-2 في ذهاب ثمن نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا لكرة القدم في 23 شباط/فبراير الماضي على ملعب نوكامب في برشلونة.
لكن تشلسي تأهل الى ربع النهائي بعد فوزه الكبير ايابا 4-2.
وقال فريسك (42 عاما) على موقع الاتحاد السويدي لكرة القدم في شبكة الانترنت "امن عائلتي يتقدم على كل شيء. لقد تلقيت تهديدات بالهاتف وبالبريد العادي والالكتروني فاتخذت قراري على ضوء ذلك. لدي عائلة كبيرة واني قلق جدا من هذه التهديدات".
وكان فريسك وجه البطاقة الصفراء الثانية للعاجي ديدييه دروغبا مهاجم تشلسي في الدقيقة 56 عندما كان فريقه متقدما 1-صفر، فخرج من الملعب ما اثار غضب انصار الفريق الانكليزي الذين اعتبروا الحكم مسؤولا عن الخسارة، في حين قال مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو انه شاهد الهولندي فرانك رايكارد مدرب برشلونة يدخل الى غرفة استبدال الملابس الخاصة بفريسك خلال استراحة ما بين الشوطين.
وعلق فريسك على هذا الموضوع قائلا "لدي من الخبرة ما يجعل الجميع يدركون اني لا اسمح لاحد بالدخول الى غرفة تبديل الملابس".
وقال "لا استطيع فهم ان بطاقة صفراء ثانية +صحيحة+ تكون لها انعكاسات بهذا الحجم او ان القاء السلام على مدرب يلعب على ارضه يثير هذا الكم من ردود الفعل".
وقاد فريسك 132 مباراة دولية وشارك في 3 نسخ من امم اوروبا (96 و2000 و2004) وفي مونديال واحد (2002)، اضافة الى 214 مباراة في الدوري السويدي.