تهدئة المخاوف من انتقال كورونا من الأم لطفلها

خبراء يؤكدون إن حالات انتقال مرض كوفيد19 من المرأة الحامل للجنين نادرة ويجب ألا تثير القلق.


دراسة سابقة رجحت انتقال الفيروس عبر المشيمة.

لندن - قال خبراء الثلاثاء إن حالات انتقال مرض كوفيد-19 من المرأة الحبلى للجنين نادرة ويجب ألا تثير قلقا، وذلك بعد أن أشارت دراسة لإحدى الحالات إلى احتمال انتقال فيروس كورونا المستجد عبر المشيمة.
وتصف الدراسة التي نشرت في دورية نيتشر كوميونيكيشنز حالة في فرنسا عثر فيها على الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 في دم طفل مبتسر لأم تبلغ من العمر 23 عاما كانت قد تم تشخيص إصابتها بهذا المرض في مارس/آذار.

بين آلاف الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالفيروس قلة فقط تثبت إصابتها به

وقال الأطباء في استعراضهم لتفاصيل هذه الحالة إن رصد الفيروس في غشاء المشيمة كما في دم الطفل والأم يشير إلى أن انتقال الفيروس عبر المشيمة محتمل". لكنهم أضافوا أن من الضروري إجراء مزيد من الدراسات لإثبات ذلك.
وقالت ماريان نايت أستاذة صحة الأم والطفل بجامعة أوكسفورد البريطانية إن الحالة مثيرة للاهتمام لكن يجب ألا تكون مصدر قلق للحوامل.
وأضافت "بين الاف الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالفيروس قلة فقط تثبت إصابتها به بنسبة تتراوح بين 1 و2 بالمئة".
وفي الحالة الفرنسية شفيت الأم وطفلها وخرجا من المستشفى.
وقال أندرو شينان أستاذ طب التوليد في جامعة كينج بلندن إن من النادر جدا إصابة الأجنة بكوفيد-19 من أمهاتهن.
وأشار إلى بيانات بريطانية عن 244 طفلا ولدوا لأمهات مصابات بالفيروس ولم يظهر أثر له في 95 بالمئة منهم.
وهناك دراسات متباينة حول تاثير الوباء المستجد على صحة الأمهات والحوامل وأطفالهن باعتبار ان الغموض مازال يكتنف الفيروس الجديد.