تنظيم القاعدة يعلن مسؤوليته عن اعتداء بالي

رئيس الشرطة الاندونيسية يكشف صورة تقريبية لاحد المتهمين بتنفيذ الهجوم

جاكرتا - افادت شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" الخميس ان تنظيم القاعدة اعلن مسؤوليته عن الاعتداء الذي اودى بحياة اكثر من 190 شخصا في 12 تشرين الاول/اكتوبر في جزيرة بالي باندونيسيا.
وفي رسالة على شبكة الانترنت ترجمها موقع سي.ان.ان على الشبكة، اكد التنظيم الذي يقوده اسامة بن لادن انه هاجم "مراقص واوكار دعارة في اندونيسيا".
وكانت عربة مفخخة انفجرت في 12 تشرين الاول/اكتوبر داخل مرقص (ديسكوتيك) يتردد عليه السياح مما ادى الى مقتل 190 شخصا.
واعلنت الشرطة الاندونيسية ان مشتبها به تحتجزه اعترف بانه قام بدور المنسق في الاعتداء الذي وقع في 12 تشرين الاول/اكتوبر في جزيرة بالي الاندونيسية.
وقال قائد الشرطة ضاحي بختيار ان الموقوف الذي يحمل عدة هويات من بينها واحدة باسم عمروسي ينتمي الى مجموعة مكلفة مهمات عدة.
واضاف انه "كانت هناك مجموعة كلف اعضاؤها بمهام مختلفة وبينهم عمروسي الذي اعترف بانه جاء الى بالي بهدف تأمين امن البعثة. وكان مسؤولا عن عمليات على الارض".
وردا على سؤال على سؤال حول ما اذا كان عمروسي اعترف بانه المنسق الميداني للاعتداء، قال بختيار "نعم لقد اعترف بذلك".
وكان عمروسي المالك الاخير للشاحنة التي فخخت واستخدمت في الاعتداء الذي اسفر عن مقتل 190 شخصا على الاقل معظمهم من السياح الغربيين.
واضاف قائد الشرطة "ليس لدينا سوى شخص واحد يشتبه به" في هذا الاعتداء.