تنظيم الدولة الإسلامية يستهدف مواقع الحشد الشعبي غرب الموصل

مناورات التنظيم رغم انحسار نفوذه

الموصل (العراق) - أفاد ضابط بالجيش العراقي الجمعة بأن عددا من مواقع الحشد الشعبي تعرضت إلى هجمات من قبل عناصر تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي غرب مدينة الموصل شمالي البلاد.

وقال الملازم أول في الفرقة التاسعة بالجيش سمير داوود المحسن إن "مسلحي تنظيم داعش شنوا اليوم هجوما على مواقع الحشد الشعبي بمحيط قريتي أم غربة والويبدة غرب مدينة الموصل مستخدمين عجلات مفخخة وأخرى تحمل أسلحة متوسطة".

وأوضح المحسن أن "اشتباكات بين فصائل الحشد الشعبي وعناصر داعش اندلعت لأكثر من ثلاث ساعات بعد محاولة المسلحين السيطرة على طريق استراتيجي في المنطقة الحدودية مع سوريا".

وأشار إلى أن "مسلحين من داعش هاجموا في الوقت ذاته مخفر تل صفوك الحدودي مع سوريا بمشاركة عدد من الانتحاريين".

وتابع المحسن إن "عددا من عناصر الحشد الشعبي أصيبوا بجروح بينما قتل عدد من مسلحي داعش بعد أن تدخل الطيران الحربي العراقي ودمر عددا من العجلات المفخخة والسيارات التي تحمل أسلحة مختلفة للتنظيم".

وفي جنوب محافظة نينوى(شمال ومركزها الموصل)، اعتقلت الشرطة المحلية ستة من عناصر تنظيم الدولة الإسلامية كانوا متسللين بمخيم للنازحين في ناحية حمام العليل جنوب الموصل، حسب النقيب في شرطة نينوى، بسام المولى.

وأضاف المولى إن القوات الأمنية داهمت المخيم في ناحية حمام العليل واعتقلت ستة من عناصر التنظيم ثم اقتادتهم إلى مقر شرطة نينوى للتحقيق معهم.

ويشارك الحشد الذي يقوم على فصائل شيعية مسلحة موالية لإيران في الحملة العراقية التي تدعمها الولايات المتحدة لهزيمة الدولة الإسلامية في مدينة الموصل ومحافظة نينوى.

وأعلنت قوات الحشد الشعبي الأحد استعادة قضاء البعاج قرب الحدود السورية غرب الموصل، من سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في إطار المعارك المتواصلة لطرد الجهاديين من آخر أكبر معاقلهم في البلاد.

وكان أمين عام منظمة بدر هادي العامري عن وصول قوات الحشد الشعبي إلى الحدود العراقية السورية من جهة مدينة الموصل لتنفيذ عملية عسكرية لتطهير الحدود وترسيمها من جديد.

وتنفذ القوات العراقية بدعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن، منذ منتصف تشرين الأول/أكتوبر، عملية واسعة لاستعادة الموصل.

وباتت القوات العراقية تسيطر على نحو تسعين في المئة من الجانب الغربي من المدينة حيث تواصل التوغل لاستعادة كامل سيطرتها على ثاني أكبر المدن وآخر أكبر معاقل الجهاديين في البلاد.

واستولى تنظيم الدولة الإسلامية على مساحات شاسعة شمال البلاد وغربها بعد هجوم شرس في حزيران/يونيو 2014، لكن القوات العراقية مدعومة بطيران التحالف الدولي استعادت غالبية تلك الأراضي.