تنسيق الغارات في سوريا على رأس مباحثات نتنياهو في موسكو

زيارة هي الثانية الى روسيا في أقل من شهرين

القدس - يتوجه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين الى موسكو للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمرة الثانية خلال اقل من شهرين، بحسب ما اعلن مكتبه الاحد.

وقال مكتب نتانياهو "سيبدأ رئيس الوزراء الاثنين زيارة عمل الى موسكو تستمر يومين" دون المزيد من التفاصيل او الاسباب حول زيارته الجديدة.

وكان نتانياهو قد بحث خلال زيارته السابقة الى موسكو في 21 ابريل/نيسان مع الرئيس الروسي التنسيق العسكري بين الطرفين بهدف تجنب مواجهات بين الطائرات الروسية والاسرائيلية في المجال الجوي السوري.

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي قد زار روسيا ايضا في سبتمبر/ايلول 2015 اتفق خلالها مع بوتين على اقامة "خط ساخن" لتفادي اصطدام جوي عرضي في الاجواء السورية.

واعترف نتنياهو مؤخرا وللمرة الاولى بأن اسرائيل قصفت عشرات المرات قوافل سلاح في سوريا كانت مرسلة لحزب الله اللبناني.

وبحسب مصادر متطابقة فإن اسرائيل التي تعلن رسميا عدم انحيازها الى اي طرف في الحرب السورية، شنت اكثر من عشر ضربات جوية في سوريا منذ العام 2013 مستهدفة بشكل خاص محاولات لنقل اسلحة من سوريا الى حزب الله في لبنان الذي يقاتل الى جانب قوات النظام السوري.

وخاضت اسرائيل وحزب الله صيف عام 2006 حربا دامية في لبنان.

وفي بادرة اخرى للتعاون بين تل ابيب وموسكو، اعلن مكتب نتانياهو مؤخرا ان روسيا وافقت على اعادة دبابة اسرائيلية كانت القوات السورية غنمتها في حرب لبنان عام 1982 وقامت بتسليمها الى روسيا حيث تم الاحتفاظ بها في متحف.

ولطالما حاولت اسرائيل اعادة الدبابة في مسعى لمواساة عائلات الجنود الثلاثة الذين فقدوا خلال معركة قرب بلدة السلطان يعقوب في سهل البقاع.

وقال نتانياهو "الدبابة هي الاثبات الوحيد والان ستعود الى اسرائيل بعد استجابة الرئيس بوتين لطلبي".