تنسيق أميركي أوروبي بشأن مبادرات الشرق الأوسط

بوش وشرودر بحثا الوضع في الشرق الأوسط

واشنطن - أعلن البيت الابيض الجمعة انه يعد مبادرات بالتعاون مع شركائه الدوليين وخصوصا الاوروبيين حول الشرق الاوسط.
وقالت واشنطن في بيان اميركي الماني مشترك "سوف ننسق بشكل وثيق جهودنا بالتعاون مع اصدقائنا وحلفائنا في اوروبا وفي الشرق الاوسط الكبير للرد على النداءات التي تطلق من اجل الاصلاحات في المنطقة وتطوير اقتراحات محددة سترفع الى قمة مجموعة الثماني والقمة الاميركية الاوروبية وقمة الحلف الاطلسي والتي ستعقد في حزيران/يونيو 2004".
واضاف البيان "يجب ان نبني شراكة حقيقية تصل اوروبا واميركا بمنطقة الشرق الاوسط بالمعنى العريض وتهدف الى التعاون مع دول وسكان هذه المنطقة من اجل تحقيق هذه الاهداف والعيش جنبا الى جنب بسلام".
وستعقد قمة مجموعة الثماني (مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى، الولايات المتحدة وكندا والمانيا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا واليابان، بالاضافة الى روسيا) من الثامن الى العاشر من حزيران/يونيو في ولاية جورجيا (جنوب شرق الولايات المتحدة).
اما القمة السنوية بين الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي فستعقد في ايرلندا في 25 و26 حزيران/يونيو وقمة الحلف الاطلسي ستعقد مبدئيا يومي 28 و29 حزيران/يونيو في تركيا.
وكان الرئيس الاميركي جورج بوش قد استقبل اليوم الجمعة في البيت الابيض المستشار الالماني غيرهارد شرودر.
واشار البيان الى عزم واشنطن وبرلين "على العمل معا ومع اصدقائنا وحلفائنا في اوروبا وابعد منها من اجل بناء عالم اكثر امانا ومزدهرا وعادلا".
واضاف "نحن متمسكون بتعزيز العلاقات الاطلسية والعمل بالتنسيق من اجل الرد على التحديات التي تواجهنا".
واوضح البيان ان واشنطن وبرلين "تشيدان وترحبان بالدور الحيوي والمتصاعد للامم المتحدة في العراق وتنتظران نقل السلطة الى حكومة عراقية جديدة في الاول من تموز/يوليو 2004".