تمغزة التونسية تلبس جبة الواحات الجبلية بخصوصية أمازيغية

العمل على دعم السياحة الصحراوية

تونس - تحتضن مدينة تمغزة في ولاية توزر التونسية الدورة التاسعة والعشرين لمهرجان الواحات الجبلية الذي يبدأ الخميس ويستمر على مدى ثلاثة أيام بهدف تنشيط السياحة وإحياء الموروث والتراث الفني والثقافي التونسي.

يتضمن المهرجان أنشطة فنية متنوعة من شعر وموسيقى وسهرات فنية وعروض فلكلورية وعروض (الشاعر والغناي) بمشاركة فنانين وشعراء شعبيين محليين. كما يشارك فيه شعراء من الجزائر وفرقة عمون الأردنية للفنون والتراث.

وقال عبدالواحد المبروك المدير الفني للمهرجان في مؤتمر صحفي "نسعى لإبراز خصوصية تراث الواحات الجبلية في بعدها الأمازيغي وتقديمه كمنتوج ثقافي حضاري في أشكال متنوعة منها المأكولات واللباس التقليدي والشعر الغنائي الجبلي المحلي".

وأضاف "نسعى لتثمين هذا المنتوج الثقافي والحضاري والتسويق له من خلال تصور جديد للمهرجان يهدف لتجاوز المحلية إلى المستوى الدولي يساهم في دعم السياحة الصحراوية في مناطق الجنوب التونسي التي تستقطب في مثل هذا الوقت عددا كبيرا من السياح".

وتقع واحة تمغزة الجبلية في جنوب غرب تونس وتتمتع بطبيعة خلابة كما توجد بها آثار رومانية.

وتتميز فعاليات التظاهرة بتعدد و تنوع العروض الفنية المقدمة من شعر و موسيقى و ورشات تشكيلية، وقد برمجت السهرات الفنية، حيث من المبرمج أن يحي الفنان الشعبي وليد التونسي سهرة الإفتتاح، و للإشارة فان المسابقات الرياضية ستكون حاضرة في التظاهرة، من خلال احتضان المهرجان الجولة الثانية من البطولة التونسية للدرجات النارية.

و من المنتظر أن يدشن في هذا المهرجان المسلك السياحي الجديد الذي سيكون له دور هام في الاستقطاب السياحي في ربوع ولاية توزر.