تمديد مهمة بعثة الامم المتحدة في الصحراء الغربية

مشكلة بانتظار الحل

نيويورك (الامم المتحدة) - جدد مجلس الامن الدولي الثلاثاء لمدة ستة اشهر مهمة بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء في الصحراء الغربية (مينيورسو) ودعا وزير الخارجية الاميركي السابق جيمس بيكر لمواصلة مهمته في المنطقة.
ويدعو القرار 1427 الذي اتخذ بالاجماع بحضور الامين العام للامم المتحدة كوفي انان المبعوث الخاص للامين العام الى الصحراء الغربية جيمس بيكر، لمواصلة جهوده "لايجاد حل سياسي للخلاف المستمر منذ فترة طويلة".
وياخذ القرار ايضا علما "بالخلافات الاساسية" حول الخيارات الاربعة التي عرضها بيكر لحل النزاع الذي يتسبب منذ 25 عاما بتدهور العلاقات بين المغرب والجزائر.
وتسبب وضع هذا القرار الذي اتخذ في منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء، بمواجهة دبلوماسية شديدة بين المغرب من جهة والجزائر وجبهة البوليساريو من جهة اخرى.
يشار الى بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء في الصحراء الغربية انشئت في نيسان/ابريل 1991 ويبلغ عديدها 540 شخصا بينهم 231 مراقبا عسكريا وفي تصرفها ميزانية تتجاوز 50 مليون دولار.
والخيارات الاربعة الى قدمها كوفي انان في شباط/فبراير الماضي ثم تم التخلي عنها بسبب الخلافات بين الاطراف المعنية هي :
- تنظيم استفتاء (يتعذر بسبب خلاف الاطراف حول من يجب ان يشارك في هذا الاستفتاء).
- استقلال ذاتي في اطار السيادة المغربية (رفضته البوليساريو الجزائر).
- اقتسام المستعمرة الاسبانية السابقة (رفضه المغرب).
- توقف مهمة الامم المتحدة (رفضه مجلس الامن).