تلك الليالي

شعر: ظبية خميس
خاتلتني الرؤى، فصرتها

كل تلك الليالي
همزة الوصل بين مدائن التيه
**
كل تلك الموسيقى الشاحبة
تقطع قفار الممالك نحو قلب يتأمل
سطوة الوجد في أحزانه
في بوحه القليل
ومزامير وحدته المتوجه بأكليل عيسى.
**
رامني السير، فرمته
لا الخيل، ولا البيداء، ولا السيف
في غمده أدرك الفريسة من نسرها
الجارح ومن طيور الجيف تحط بين
سمائها، والأرض.
**
خاتلتني الرؤى، فصرتها.
**
قل للغريب في جوف أرضه
تموت بين غدين وبين زمنين
وتأكلك الأرض، ولا تأكلها.
**
أودعت الخزائن أسراري
وأوسدت جثماني التابوت
وحين ختم الصمت على شفاهي المطبقة
ذهب السر الأكبر معي
تاركاً لهم أهداب خيوط تذوب
بين الدهور وبين كلماتهم.
**
إن في موتي، موتهم
وإن يدفنوني بالأمس
لا يدفنون في موتي، موتهم. ظبية خميس ـ نيودلهي 15/2/2005