تقنية سرية من غوغل تمنح المستخدمين حاسة سمع خارقة

سماعة 'ولفرين' مزودة بأجهزة استشعار توفر تغذية صوتية معززة في أذن من يرتديها، وتسمح بالتركيز على متكلم واحد معين خلال المحادثات.


شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى تعمل على تحسين أجهزة السمع

لندن - تطور "ألفابيت" الشركة الأم لشركة غوغل جهازا يمنح المستخدمين قوة خارقة على السمع من خلال مجموعة من الميكروفونات التي توفر تغذية صوتية معززة في أذن من يرتديها.
وتعمل الشركة بشكل سري على السماعة التي تحمل اسم "ولفرين" والمزودة بأجهزة استشعار تسمح لمن يرتديها بالتركيز على متحدث واحد معين خلال المحادثات مع القدرة على الفصل بين المتكلمين.
ووفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية فإن هذا المشروع هو الأحدث للشركة بهدف استخدام الخبرة الهائلة لعملاق التكنولوجيا لتطوير تقنيات جديدة جذرية لحل بعض أصعب مشاكل العالم.

وقال موقع "بيزنيس إنسايدر" أنه تم بالفعل إنشاء العديد من النماذج الأولية لجهاز "ولفرين" خلال السنوات الماضية وغيرت "ألفابيت" التصاميم أكثر من مرة بين إصدارات غطت الأذن بأكملها ونماذج أخرى بارزة فوق الأذن، وغيرها يمكن ارتداؤها داخل الأذن.
وتعمل شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى أيضًا على تحسين أجهزة السمع، بما في ذلك قسم الواقع الافتراضي والمعزز في فيسبوك، حيث نشرت مقطع فيديو في أكتوبر/تشرين الأول الماضي يتحدث عن جهاز يمكن ارتداؤه يستخدم إلغاء الضوضاء النشط وتقنيات التعلم العميق وتقنية تُعرف باسم تشكيل الحزم التي تعزل الأصوات الفردية عن الضوضاء المحيطة.
وذكر الفيديو: "يمكن للتكنولوجيا التي نعمل على تصميمها أن تفهم ما تريد الاستماع إليه وتعزز تلك الإشارات فقط".
وأضاف "يتمثل جزء من مهمتنا في إعادة تعريف السمع البشري بشكل أساسي حتى يتمكن الأشخاص من التواصل مع بعضهم البعض بسهولة أكبر."
 يذكر أن تسمية الجهاز بـ"ولفرين" مستوحاة من أفلام مارفل الشهيرة التي تولى فيها الممثل هيو جاكمان دور البطولة، وتتحدث عن أبطال يملكون مجموعة من القدرات الخارقة ومن بينها حاسة السمع القوية.