تقليعات الحجاب العصري تزدهر في تونس

أشكال جديدة من الحجاب تتنامى

تونس - وصف جابر القفصي، الباحث في علم الاجتماع، الأشكال الجديدة والمتنامية في ارتداء الحجاب والمرتبطة في كثير من الأحيان بالموضة والبحث عن الجمالية، بأنّها "علامة على تحول طرأ في علاقة المرأة بالحجاب من جهة، وبجسدها وبالآخر من جهة ثانية".
وقال القفصي إنّ الحجاب الجديد "صياغة هيئة مغايرة تماما لما هو معهود، وعملية تصرف وإخراج جديدة للجسد تعبّر أيما تعبير عن روح الشباب وموجة العصر وقيم الحرية والجمال والرشاقة وحب الحياة، وكل ما بشرت به الحداثة من معاني".
فالحجاب من هذا المنظور يشكل مفارقة عجيبة، يتابع القفصي، "لأنه من المفروض أن يكون علامة ستر وتخفّ وحجب المرأة عن أنظار الرجل، فإذا به يصبح علامة جلب للانتباه وأحيانا إغراء وفتنة إذا ما أضيف له ألبسة ضيقة وأدوات زينة جذابة".
وتشهد المدن التونسية بروز حجاب "متحرر" ومتعدد الألوان والأشكال المبتكرة لتغطية الرأس يصفه الملاحظون بأنّه "ساتر كاشف".
ورغم أنّ تونس هي ثاني دولة إسلامية بعد تركيا تمنع ارتداء الحجاب في المؤسسات الحكومية؛ فإنّ هذا الزيّ عاد للانتشار بقوة في الأماكن العامة والمؤسسات الحكومية وخاصة التعليمية منذ نهاية التسعينيات من القرن الماضي بعد سنوات من حملة صارمة على ارتدائه ارتبطت بالحملة على التيار الإسلامي وما رافقها من محاكمات وملاحقات لأنصاره.
لكنّ جابر القفصي يقول "إنّ الحجاب يتخذ في تونس بالذات معنى خاصا باعتبار حجم الضغوط التي تمارسها الدولة وبعض النخب المتنفذة ضد هذا الشكل من اللباس الذي تعتبره متطرفاً وطائفياً ومستورداً ويحمل دلالات سياسية معادية لمدوّنة الأحوال الشخصية، ومهدداً للجمهورية ولمبدأ فصل الدين عن السياسة. فالحجاب يصبح من هذا المنطلق نوعاً من الممانعة والنضال السلمي الاحتجاجي ولو بصفة لاواعية ضد ثقافة الهيمنة والإقصاء التي تمارسها الدولة وبعض النخب العلمانية، وصار اعتبار الحجاب بصفة حتمية وآلية استنقاصا للمرأة واحتقارا لها والدعوة للعودة بها لغياهب القرون الوسطى كلاما قديما يسقط في دائرة الأحكام المسبقة التي تجاوزتها ظاهرة الحجاب، ولا يتوافق مع المقاربة العلمية".
وبخصوص إن كان الحجاب قد فقد بشكله الجديد رمزيته الدينية وما تقتضيه من سلوك والتزام؛ استبعد الباحث ذلك، مشدداً على أنّنا "أمام ظاهرة من طراز جديد لم تعد تصلح معها أنماط التحليل السابقة لدى الخطابات الإيديولوجية العلمانية أو الرسمية أو الدينية الحركية، فأغلب هذه المقاربات تطلق عليها أحكاما قيمية متحيزة سواء في الاتجاه السلبي أو الايجابي.
ويذهب هذا الباحث إلى أنّه يمكن فهم "تقليعات" الحجاب الجديدة باعتبارها "خطوة في اتجاه الفردانية والتمايز عما هو مسطر سابقاً وفق منطق الفقه أو العادة الجاري بها العمل، فهو ممارسة للحق في اختيار نمط الحياة الخاصة دون ضغوط أو إكراهات خارجية وبالتالي شبه اتفاق ضمني من قبل هؤلاء الفتيات على كون اختيار شكل الحجاب ولونه وطريقة وضعه هو اختيار فردي، وكأننا بهؤلاء الشابات يردن أن يبلّغن رسالة عبر مظهرهن الجديد مفادها أنهنّ لسن بضاعة مستوردة أو دخيلة أو طائفية مندسة بل هن إفراز من إفرازات الحياة المعاصرة بايجابياتها وسلبياتها وشكل من أشكال التفاعل مع منطقها وقيمها ومكتسباتها".
ويخلص جابر القفصي إلى "أنّنا أصبحنا أشبه ما يكون أمام ظهور محتشم لما يسميه بعض الباحثين إسلام نسوي يسعي لكي يكون متناغما مع قيم الحياة المعاصرة بكل أشكالها، مع الحرص على إبراز وإظهار سلوك التدين ولو كلفها ذلك مضايقات أمنية وإدارية. إنه إسلام جديد لا يلتزم بكثير من الضوابط الفرعية والدقيقة التي عهدناها شديدة الارتباط بالتدين وفق النماذج السابقة"، على حد تعبيره.
وبخصوص موقع المتحجبات "الجديدات" من المجتمع اليوم يرى القفصي أنّهن اخترن بدلا عن الخطاب النضالي النسوي إستراتيجية مغايرة تنطلق من رؤية دينية غير صدامية للحد من سلطة الأب والرجل، ولذلك تكون المطالبة بحقوقهن وحريتهن من منطلق إسلامي أفضل منها عندما تكون من منطلق علماني حداثوي لاسيما تجاه الأب أو الزوج. وهكذا يصبح الدين وفق هذا المنظور وسيلة ودعامة للتحرير التدريجي للمرأة من هيمنة الرجل والتقاليد، واستبداله تدريجيا بنظام قيم جديد لا يتصادم مع المرجعية الإسلامية ولا مع المرجعية الحداثية المعاصرة لاسيما في ما يخص العائلة والسلوك اليومي". (قدس برس)