تقرير مؤسسة الفكر العربي يرصد أهم مظاهر التنمية الثقافية في البلدان العربية

الاقتصاد العربي القائم على المعرفة

دبي ـ أطلقت مؤسسة الفكر العربي٬ أمس في مؤتمرها بدبي التقرير العربي الخامس للتنمية الثقافية٬ الذي يرصد واقع التنمية الثقافية في 20 دولة عربية.

وحسب المؤسسة٬ الجهة الراعية للتقرير٬ يعد هذا الأخير٬ والذي حمل هذا العام عنوان "الاقتصاد العربي القائم على المعرفة" الأول من نوعه الذي تطلقه مؤسسة ثقافية عربية بتمويل عربي"٬ ويغطي واقع التنمية الثقافية في حوالي 20 دولة عربية.

ويتضمن التقرير جردا دقيقا ورصدا معمقا لأهم مظاهر التنمية الثقافية في البلدان العربية٬ خلال السنة الجارية٬ من خلال تحليل واقع تطور مجالات التعليم والإعلام والتأليف والنشر وتقنية المعلومات والإبداع بأجناسه المختلفة٬ كالشعر والسرد والسينما والدراما التلفزيونية والمسرح والموسيقى والغناء٬ فضلا عن استعراضه للحصاد الفكري والثقافي العربي وإبراز أهم ملامح الحراك الثقافي في البلدان العربية خلال سنة كاملة.

وفي كلمته خلال حفل إطلاق هذه الوثيقة الثقافية السنوية٬ أشاد رئيس مؤسسة الفكر العربي٬ الأمير خالد الفيصل٬ بجهود الفعاليات الثقافية والفكرية والإعلامية العربية التي أشرفت على إنتاج هذا التقرير٬ معتبرا أن إطلاق هذا الأخير٬ يمثل "خطوة بناءة ولبنة أساسية للنهوض بواقع الثقافة والفكر في العالم العربي".

وفي هذا السياق٬ أعرب الأمير خالد الفيصل عن أمله في أن تطلع الجهات الحكومية المختصة وأصحاب القرار في الوطن العربي على مضامين التقرير٬ وأن "تأخذ مضامينه على محمل الجد٬ لما يتضمنه من آراء واقتراحات كفيلة بالنهوض بواقع الثقافة والإبداع في البلدان العربية."

وخلال هذا اللقاء٬ تم تكريم رؤساء تحرير عدد من الصحف العربية الراعية للتقرير.

يشار إلى أن مؤسسة الفكر العربي٬ هيئة ثقافية عربية تتخذ من بيروت مقرا لها٬ وهي تروم الدفاع عن ثوابت? الأمة العربية وقيمها وهويتها٬ وتعزيز التضامن العربي ودعم البحوث العلمية ذات الصلة والاهتمام بالدراسات المستقبلية التي تعنى بالفكر والثقافة العربية.

ويأتي إطلاق هذا التقرير في إطار أيام ثقافية وعلمية تنظمها مؤسسة الفكر العربي بدبي على مدى ثلاثة أيام.

ويشارك في هذه التظاهرة٬ نخبة من المفكرين والمثقفين واللغويين من مختلف البلدان العربية٬ من بينهم أساتذة وباحثون وإعلاميون مغاربة.

وكانت المؤسسة قد أطلقت بدبي أيضا٬ مشروع "لننهض بلغتنا" الذي يروم النهوض باللغة العربية والإعلاء من شأنها ووقف تدهور استخدامها في مختلف الدول العربية.