تقارير عن تزوير الانتخابات في باكستان

انتقادات واسعة لطريقة التصويت على رئاسة مشرف

اسلام آباد - تحدثت لجنة حقوق الانسان في باكستان الاربعاء عن حصول مخالفات خطيرة خلال الاستفتاء الذي جرى الثلاثاء حول ابقاء الجنرال برويز مشرف في الحكم مؤكدة ان هذه المخالفات "تجاوزت اقصى مخاوفها".
واتت اللجنة، وهي هيئة مستقلة تنتقد كثيرا النظام العسكري في البلاد في بيان اصدره رئيسها افراسياب خطاك، خصوصا على ذكر "نسبة مشاركة طوعية متدنية جدا" وعمليات تصويت منظمة بغالبيتها والعديد من الحالات التي قام بها مقترعون بالتصويت مرات عدة وغياب التدقيق في هوية الناخبين.
واظهرت النتائج الجزئية الاولى التي نشرت ليلا فوز الجنرال مشرف بتأييد 95% من المقترعين الذين يرغبون ببقائه في الحكم خلال السنوات الخمس المقبلة لكن اللجنة الانتخابية لم تصدر اي ارقام حول نسبة المشاركة.
ولاحظ الصحافيون في كل انحاء البلاد اقبالا ضعيفا على التصويت وسجلوا وقوع مخالفات.
وجاء في بيان اللجنة ان "المشاركة الطوعية كانت متدنية جدا" مشددة على ان "غالبية المقترعين تندرج ضمن فئة «الناخبين الاسرى» مثل السجناء (بلغت نسبة المشاركة في السجون 100%) وموظفي الادارات الوطنية والمحلية والعمال الذين اقتيدوا ضمن مجموعات تمت مراقبتها الى مكاتب الاقتراع داخل المصانع".
وفي محاولة "لتشجيع التصويت المتعدد تم تجميع مكاتب الاقتراع" حسب اللجنة التي سجلت حالات "سمح فيها للناخبين بالتصويت قدر ما يشاؤون".
وكان بامكان الناخبين، الذي لم توضع لوائح رسمية باسمائهم، التصويت عبر تقديم اي وثيقة في اي مكان في البلاد ولم تكن بطاقة الهوية ضرورية.