تفكك اليورو سينعش القارة العجوز

العودة...

لندن - قال الخبير الاقتصادي في مجموعة كابيتال ايكونوميكس كريستوفر سمولوود ان تفكك منطقة اليورو سيسمح بعودة النمو الاقتصادي الى كل اوروبا، داعيا الى العودة الى نظام العملات الوطنية لانعاش الرخاء في القارة العجوز.
وقالت المجموعة المتمركزة في لندن "يجب تفكيك منطقة اليورو من اجل مصلحة الصحة الاقتصادية ونجاح الاتحاد الاوروبي في المستقبل".
واوضح سمولوود انه "في الظروف الحالية قد يكون على اضعف الدول الاعضاء في منطقة اليورو اي البرتغال وايطاليا وايرلندا واليونان واسبانيا مواجهة سنوات وحتى عقود عدة من الركود والانكماش".
وقال ان "المانيا وعلى الرغم من فائضها التجاري ترفض السماح لاستهلاكها بالتقدم مع ان ذلك يمكن ان يساعد الاقتصادات الاضعف"، مما يضطر هذه البلدان الى اتخاذ اجراءات ضد الانكماش تلحق ضررا اكبر بحالات العجز لديها.
وتابع ان "هذا الوضع سيؤدي الى قصور في الاداء على الامد الطويل في منطقة اليورو وهي مشكلة عندما نعرف ان احدى الذرائع الكبرى لاقامة منطقة اليورو تحسين الرخاء الاقتصادي".
ورأى سمولوود ان الدول الست يمكن ان تغادر منطقة اليورو وتعود الى عملاتها الاصلية مع السماح بخفض قيمتها "منهية بذلك كليا او جزئيا تقصيرها في قدرتها التنافسية ويحرك صادراتها".
واكد ان "الحل الامثل لاوروبا" هو تفكك كامل لمنطقة اليورو والعودة الى كل العملات السابقة وخصوصا المارك الالماني.