تفشي النزعة الاستهلاكية يهدد الاقتصاد الإماراتي

عدد كبير من المولات والاسواق في الامارات

دبي - قال تقرير حكومي ان تفشي النزعة الاستهلاكية في الامارات العربية المتحدة قد يضر الاقتصاد ويعرقل جهود الدولة من أجل التحول من دولة مستهلكة الى دولة منتجة.

وقالت دائرة التخطيط والاقتصاد في إمارة أبوظبي في تقرير ان إنفاق المُستهلك في الدولة صاحبة ثاني أكبر اقتصاد عربي قفز 17.7 بالمئة الى 319.87 مليار درهم (87.1 مليار دولار) في 2007 أو ما يعادل أكثر من مثلي مستواه قبل خمس سنوات.

وأضافت أن إنفاق الفرد في الدولة البالغ عدد سكانها 4.1 مليون نسمة يبلغ حوالي 27 دولارا في اليوم تعادل نحو ثمانية أمثال متوسط الانفاق اليومي في باقي العالم العربي مضيفة أن الامارات تستورد حوالي 85 بالمئة من السلع الاستهلاكية.

وقالت الدائرة "تمدد الانفاق الاستهلاكي على حساب الاستثمار والادخار له انعكاسات سلبية عديدة على الاقتصاد المحلي خاصة وأن غالبية السلع المستهلكة في المجتمع هي سلع أجنبية."

وأضافت أن معدل الاستهلاك المثير للقلق يمكن أن يشكل عائقا كبيرا في طريق أي خطط لتحويل الدولة من بلد مستهلك الى بلد منتج.

وفي العاصمة الاماراتية ابوظبي قالت الدائرة ان مسحا أجري العام الماضي أفاد بأن الأسر تنفق حوالي 60 بالمئة من رواتبها الشهرية.

وتابع التقرير "بعض التشوهات التي يعانيها الاقتصاد الاماراتي اليوم هي نتاج طبيعي للثقافة الاستهلاكية لبعض شرائح المجتمع."

وقال ان ثقافة الاستهلاك أدت الى ظهور "ما يمكن الاشارة اليه بظاهرة الفقر الخفي المتجسد في سعي شريحة من أفراد المجتمع لتوفير الكماليات على حساب الضروريات بل ان هذه الكماليات ما تلبث أن تصبح ضروريات لا غنى عنها."

وزادت القروض الشخصية في الامارات الى المثلين خلال السنوات الأربع الماضية وارتفعت بنحو 47 بالمئة في العام الذي انتهى في مارس/اذار مع قيام الدولة التي تربط عملتها الدرهم بالدولار بخفض أسعار الفائدة تمشيا مع الفائدة الاميركية.