تفشي العنف اللفظي بين الشباب التونسي

المرجعيات الاجتماعية تغيرت

تونس - أظهرت دراسة أجراها باحثون من تونس ان 88 بالمئة من الشبان التونسيين يستخدمون العنف اللفظي.

وكشفت دراسة للمرصد الوطني للشباب أذاعها التلفزيون الحكومي في تونس الثلاثاء وشملت 600 شاب وشابة من مناطق ريفية وحضرية ان نحو 88 بالمئة من الشبان المستجوبين أقروا أنهم يستخدمون العنف اللفظي.

وأضافت أن 62 بالمئة منهم قالوا انه يوجد في عائلاتهم من يمارس هذا السلوك.

وأشاروا الى ان نسبة الاباء الذين يستخدمون العنف اللفظي داخل العائلات تبلغ 21 بالمئة.

والعنف اللفظي المتفشي في أوساط الشبان بالاساس هو استعمال عبارات منافية للحياء او سب الذات الالهية.

وقال منجي الزيدي باحث علم الاجتماع ان وسائط كثيرة أصبحت تتدخل في التثقيف مثل الفضائيات والوسائل التكنولوجية وان المرجعيات تغيرت.

ونفى أن تكون ضغوطات المجتمع هي السبب في تفشي هذا السلوك وقال "هناك مجتمعات لها ضغوطات أكثر منا لا نجد فيها هذا التردي والعنف اللفظي".

وألح الزيدي على أهمية دور المنظمات ووسائل الاعلام في التوعية للابتعاد عن هذا السلوك وتخفيف حدة بعض الاستعمالات اللغوية.

ومضى يقول "كيف يمكن أن يتصرف أو يتكلم شباننا وهو يقرأ عبارات ترد في الصحف عن مباريات كرة تصور الامر وكأنه يتعلق بحرب أو بصراع".