تفجيرات واشنطن ونيويورك في قصة مصورة

واشنطن
اهتمام سينمائي وقصصي باحداث سبتمبر

مع اقتراب الذكرى الخامسة لاعتداءات 11 ايلول/سبتمبر في نيويورك، ستصدر قريبا في الولايات المتحدة قصة مصورة تعرض هذه الاحداث التي هزت العالم، بالاستناد الى تقرير للكونغرس الاميركي.
وتعرض القصة المصورة التي عنوانها "11/9: التقرير" في 150 صفحة الاعتداءات التي استهدفت برجي مركز التجارة العالمي في نيويورك ووزارة الدفاع (البنتاغون) وبنسلفانيا، بدءا بالتدريبات التي تلقاها منفذو الاعتداءات وصولا الى التدابير التي اتخذتها حكومة الرئيس الاميركي جورج بوش لمكافحة الارهاب.
وقال جيف سيرو مدير التسويق لدى دار النشر "فارار شتراوس اند جيرو" "انها طريقة لكتابة التاريخ، فهذه القصة المصورة ترتكز على تقرير لجنة الكونغرس حول الاعتداءات، وهو وثيقة من 600 صفحة ليست في متناول العامة".
واضاف ان "هدف هذه القصة المصورة تثقيف جمهور واسع جدا ليصبح القارئ مواطنا مطلعا" لافتا الى "الاهتمام البالغ" الذي تبديه وسائل الاعلام والمكتبات بهذا العمل ذات الطابع التعليمي.
ويأمل الناشر الذي يصدر قصة مصورة للمرة الاولى، ان يتم استخدام هذا المؤلف في المدارس وان "يقرأه التلامذة لوقت طويل".
وفكرة تنفيذ هذه القصة المصورة تعود الى رسامين معروفين هما ارني كولون (75 عاما) الذي شارك في رسم شخصية الشبح كاسبر، وسيد جايكوبسون (76 عاما).
وفي الرسوم الاولية التي لم تنشر بعد، يمكن التعرف على قائد الانتحاريين خاطفي الطائرات المصري محمد عطا، وكذلك زعيم تنظيم القاعدة اسامة بن لادن ووزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفلد ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس.
كما رسم واضعو القصة المصورة شخصيات تولت دورا اساسيا في بلورة سياسة الولايات المتحدة ما قبل الاعتداءات مثل وزير الخارجية السابق كولن باول ووزير العدل السابق جون اشكروفت، ومدير وكالة الاستخبارات المركزية السابق جورج تينيت الذي وجهت اليه انتقادات لتجاهله مؤشرات كان يمكن ان تبدل مجرى الاحداث.
واقتراب الذكرى الخامسة لاعتداءات نيويورك قد يشكل فرصة لاستذكار هذه الاحداث مجددا.
فبعد النجاح الفاتر الذي لقيه فيلم "يونايتد 93" الذي عرض تمرد ركاب الطائرة المخطوفة التي انفجرت في بنسلفانيا، تستعد الشاشة الكبيرة لاستقبال فيلم "وورلد ترايد سنتر" (مركز التجارة العالمي) لاوليفر ستون.