تغيرات جذرية على تشكيلة 'الديوك' تعوض خسارة كولومبيا على حساب روسيا

المدرب ديدييه ديشان يبحث عن تشكيلة نهائية

سان بطرسبورغ - أجرى المدرب ديدييه ديشان تغييرات جذرية على تشكيلة منتخب فرنسا التي خسرت امام كولومبيا قبل اربعة ايام، وتغلب الثلاثاء على مضيفته روسيا 3-1 في مباراة دولية ودية في كرة القدم استعدادا لمونديال روسيا 2018.

وجاء الشوط الاول خاليا من الاثارة باستثناء فرصة خطيرة لكل منتخب، قبل ان ينهيه كيليان مبابي (19 عاما) بهدف التقدم (40)، وفي الثاني عزز بول بوغبا الفارق من ضربة حرة جميلة (49)، قبل ان يقلصه فيدور سمولوف (68)، ثم يضيف مبابي هدفه الثاني (83).

وهذه المباراة الاخيرة لفرنسا قبل ان يعلن المدرب ديشان في 15 ايار/مايو تشكيلته النهائية لمونديال الصيف المقبل.

على ملعب سان بطرسبرغ وامام 51 الف متفرج، اعتمد ديشان خطا هجوميا شابا يتألف من مبابي وانطوني مارسيال وعثمان ديمبيلي بدلا من الهداف انطوان غريزمان واوليفييه جيرو.

وبعد الخسارة الاخيرة امام كولومبيا 2-3 في باريس، عاد لاعب وسط مانشستر يونايتد الانكليزي بوغبا الى التشكيلة الاساسية ليلعب بجانب نغولو كانتي وادريان رابيو، فيما حصل الظهير لوكاس هرنانديز على فرصة خوضه المباراة الدولية الاولى وخاض ظهير شتوتغارت الالماني الشاب بنجامان بافار مباراته الدولية الثالثة. وفي قلب الدفاع، حل لوران كوسيلني بدلا من رافايل فاران بجانب صامويل اومتيتي.

بدوره، اجرى ستانيسلاف تشيرشيسوف مدرب روسيا خمسة تغييرات على التشكيلة التي خسرت الجمعة امام البرازيل صفر-3 في موسكو.

ووقف اللاعبون دقيقة صمت قبل بداية المباراة تكريما لارواح 64 شخصا بينها 41 طفلا قضوا نتيجة حريق في مركز تجاري في سيبيريا الثلاثاء.

وبعد بداية باهتة وافضلية استحواذ نسبي لفرنسا، حصلت روسيا على اول فرصة خطيرة بتسديدة من حدود نقطة الجزاء لفيدور سمولوف انقذها الحارس هوغو لوريس ببراعة (15).

رد مبابي من مسافة قريبة داخل المنطقة بتسديدة وسط المرمى صدها الحارس اندري لونيف بعد عرضية من مارسيال (27).

لكن بوغبا مرر كرة ذكية في ظهر الدفاع من منتصف الملعب استغلها مبابي، مهاجم باريس سان جرمان، على اكمل وجه فراوغ الدفاع وسدد ارضية خدعت الحارس مسجلا هدفه الدولي الثاني (40).

ورفع بوغبا النتيجة من ضربة حرة متقنة في الزاوية اليمنى البعيدة (49)، لتكون اول مرة يسجل فيها ويمرر كرة حاسمة في مباراة واحدة مع المنتخب. كما هو اول هدف مع فريقه مانشستر يونايتد اوالمنتخب منذ 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي (21 مباراة).

وبعد محاولة روسية خطيرة لفلاديمير غرانات من مسافة قريبة بجانب القائم (58)، لعب الظهير الايمن البديل ايغور سمولنيكوف عرضية جميلة على القائم البعيد تابعها سمولوف بيسراه من المنطقة الصغرى الى يمين لوريس مقلصا الفارق (68).

مبابي الاصغر

وبعد اجراء عدة تبديلات للطرفين، أعاد مبابي الفارق الى هدفين عندما استلم الكرة على حافة المنطقة من لاعب الوسط بليز ماتويدي، فتلاعب بالمدافع الالماني الاصل رومان نيوشتاتر وسدد ارضية مرت بين قدمي الحارس (83). واصبح مبابي (19 عاما و3 اشهر) اصغر لاعب يسجل ثنائية في مباراة واحدة لفرنسا.

وقال مبابي بعد ثنائيته "انا سعيد دوما لتحطيم الارقام القياسية لكني لا اركض وراءها. الاهم هو الفوز. شاركت مع العديد من اللاعبين الذين كان سهلا التعاون معهم".

وقال مدرب روسيا تشيرشيسوف بعد المباراة "هناك النتيجة ونوعية اللعب. بعد المباراة ضد الارجنتين (خسرت روسيا صفر-1 في تشرين الثاني/نوفمبر)، تلقينا انتقادات عديدة، لاننا دافعنا. بعد خسارة البرازيل، انتقدنا لاننا لعبنا هجوميا في الشوط الاول (خسرت روسيا صفر-3). النتيجة واللعب يشكلان دوما نوعا من التوازن. لو لم تكن فرنسا، اي منتخب كبير، لكانت النتيجة مختلفة. هاجمنا كثيرا خصوصا في الشوط الاول، وكنا الافضل في الاستحواذ. كانت من افضل مبارياتنا".

بدوره، رأى ديشان "سجلنا ثلاثة اهداف، لدينا القدرة على صناعة الفرص والتسجيل. ارتكبنا اخطاء اقل في الشوط الثاني ولو تلقينا هدفا. لم نقم بكل شيء جيدا لكن لم نمنحهم الكثير من الفرص وحافظنا على خطورتنا".

وتلعب روسيا في دور المجموعات من كأس العالم مع الاوروغواي ومصر والسعودية، وفرنسا بطلة العالم 1998 مع استراليا والبيرو والدنمارك.